جاويش أوغلو: إدلب "غزة جديدة" - It's Over 9000!

جاويش أوغلو: إدلب "غزة جديدة"

بلدي نيوز

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن محافظة إدلب شمال غرب سوريا تحولت إلى "قطاع غزة جديد" بعد ترك 3.5 مليون شخص يواجهون مصيرهم. 

جاء ذلك في مقال للوزير نشرته صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية أمس، بعنوان "تقاعس الاتحاد الأوروبي عن ملف اللاجئين السوريين وصمة عار في جبين الإنسانية".

وأشار جاويش أوغلو إلى أن "الاتحاد الأوروبي يدعي بأنه قوة عالمية فاعلة في إطار احترام النظام الدولي القائم على أساس حقوق الإنسان والقوانين، إلا أن تصرفات اليونان تجاه اللاجئين، وعدم قيام الاتحاد بأي شيء فيما يتعلق بدعمه المستمر لها بشكل طائش، سيُسقط هذا الادعاء".

وأضاف "وجهنا مناشدة أيضا فيما يتعلق بإعادة بحث النظام العالمي كي يتسنى لنا التعامل مع النزوح الجماعي للناس الفارين من الاشتباكات في دول مثل سوريا، وحاولنا باستمرار اقناع الاتحاد الأوروبي بمساعدتنا في حل هذا النوع من الاشتباكات وإيجاد حلول لنقاط الضعف التي تحيط بأوروبا".

وأردف "إذا لم نستطع منع هذه الكوارث في مصدرها فالكل سيعاني، وبالتالي الحلقة الأخيرة من الأحداث التي بدأت مع تفجر الحرب السورية، أظهرت عدم إدراك الاتحاد الأوروبي بشكل تام للقضية، وعدم قدرته على قطع مسافة قيد أنملة فيما يتعلق بإيجاد حلول لها".

وأوضح أنه "بعد 9 سنوات من بدء الصراع في سوريا، تحولت إدلب إلى قطاع غزة جديد، حيث ترك نحو 3.5 مليون شخص يواجهون مصيرهم".

وأكد أن منطقة خفض التصعيد التي تم إنشاؤها في 2017 تعرضت لهجمات مكثفة من قبل النظام السوري المدعوم من روسيا وإيران، وأن معطيات الأمم المتحدة أشارت إلى مقتل أكثر من ألف و700 شخص في منطقة خفض التصعيد منذ أيار/ مايو من العام الماضي.

واستطرد "حاليا تركيا تستضيف نحو 3.6 مليون سوري، كما أن نحو مليون شخص توجهوا نحو الحدود السورية التركية التي تشكل الحد الجنوبي الشرقي لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي، ونحن نقدم المساعدة بشكل مباشر أو غير مباشر لنحو 5.5 مليون شخص سوري"

وتابع "لذلك، أعلنت تركيا الشهر الماضي، أنها لن تستقبل المزيد من المهاجرين من سوريا والدول الأخرى، وأنها لن تمنع أحدا من الموجودين على أراضيها من المغادرة موضحا بأن التوجه إلى تركيا لم يكن الهدف النهائي للمهاجرين، وبالتالي لا يمكننا إجبارهم على البقاء".

وأكد أن "الاتحاد الأوروبي تجاهل جميع مناشدات تركيا حول ضرورة الأخذ على محمل الجد حدوث موجة لجوء جديدة وضرورة التزام باتفاق الهجرة المبرم في 2016، إلا أن الأمور وصلت إلى مرحلة خطيرة للغاية مع آخر موجة لجوء مصدرها إدلب".

وشدد أوغلو أن تركيا والاتحاد الأوروبي ملزمان بإيجاد أرضية مشتركة لتناول هذه القضايا، والاتحاد مضطر لاتباع مسار حل مشكلة اللاجئين مع تركيا إذا أراد أن يصبح تكتلا جيوسياسيا".

وختم "يجب توحيد جهود تركيا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي لتحقيق الاستقرار في محيطنا القريب والمشترك "

يذكر أن طالبي اللجوء بدأوا بالتدفق إلى الحدود الغربية لتركيا، منذ 27 شباط الفائت، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركتهم باتجاه أوروبا بعد أعلان الرئيس رجب طيب أردوغان أن تركيا ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكدا أنه لا طاقة لها لاستيعاب موجة هجرة جديدة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

شهيد بتصعيد القصف على إدلب ومفخخة تستهدف دورية مشتركة

لبنان.. إحالة شاب سوري إلى القضاء بتهمة تهريب الدولار إلى سوريا

ثلاثة انفجارات في مدينة الرقة

ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا شمالي سوريا

السعودية تجدد موقفها من الحل في سوريا

بوتين يدعو إلى قمة بمجلس الأمن للحديث عن سوريا