النظام وروسيا يستعدان لشن عمل عسكري جديد في إدلب - It's Over 9000!

النظام وروسيا يستعدان لشن عمل عسكري جديد في إدلب

بلدي نيوز – (خاص) 

أفادت مصادر عسكرية مطلعة لبلدي نيوز، بأن فرقا عسكرية من قوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية تصل تباعا إلى محاور الاشتباك في جبل الزاوية جنوب إدلب. 

وأضافت المصادر أن قوات تابعة لنظام الأسد ترافقها ميليشيات روسية من جهة، وإيرانية من جهة أخرى، وصلت إلى ريف إدلب الجنوبي، سيما المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام مؤخرا والقريبة من نقاط المواجهة المباشرة مع المعارضة بغية شن عمل عسكري جديد في المنطقة الممتدة من سراقب حتى جسر الشغور بريف إدلب تنفيذا للمخططات الروسية الرامية للسيطرة على طريق M4 بالكامل. 

وأكدت المصادر أن موسكو كانت على علم بعدم قدرتها على تسيير سيارة عسكرية روسية واحدة على طريق حلب اللاذقية الدولي، دون سيطرتها على المنطقة الواقعة جنوب الأوتوستراد الواصل بين حلب واللاذقية، وهذا ما أكده وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة سابقة مع تلفزيون trt التركي، والتي اشار فيها إلى منطقة نفوذ روسية جنوب الـM4. 

ونوهت المصادر إلى أنه وفي حال لم تنسحب قوات النظام إلى حدود (سوتشي)؛ فهذا يعني سيطرة كلية على سهل الغاب الذي سيطر النظام مؤخراً على القسم الاكبر من بلداته، إضافة لسيطرة جزئية على جبل الزاوية والذي ستبقى بعض بلداته خارج السيطرة لوقوعها تحت حصار قوات النظام من الجنوب وروسيا من الشمال.  

وأشارت المصادر إلى أن تركيا طلبت من فصائل المعارضة منذ الشروع بالهدنة الحالية بين أطراف النزاع بالبقاء بحالة الجاهزية، سيما أن أنقرة ترجح إلى احتمالية عدم التزام نظام الأسد وروسيا بتعهداتهم القاضية بالانسحاب الى حدود سوتشي.

وكان وزير الخارجية الروسي قال في العاشر من شهر كانون الأول من العام الماضي إنه "يجب السيطرة على محافظة إدلب بالكامل"، ممن وصفهم بـ"الإرهابيين"، مما يفسر عدم التزام موسكو بتعهداتها الخاصة بمقررات سوتشي.

مقالات ذات صلة

اغتيال قيادي أمني في "حــزب الــله"

الليرة تستقر لليوم الثاني على التوالي

مواجهات بين "قسد" والمعارضة شمالا وقتلى ومختطفون في المنطقة الشرقية

الدفاع المدني: روسيا والنظام قصفا إدلب بأكثر من 117 ألف صاروخ

"وتد" التابعة لـ "تحرير- الشام" تعلن تخفيض أسعار المحروقات

ميليشيات إيران تقتل ثمانية من جامعي "الكمأ" في الرقة