قتلى من "قسد" بقصف تركي وتبادل أسرى بين المعارضة والنظام بحلب - It's Over 9000!

قتلى من "قسد" بقصف تركي وتبادل أسرى بين المعارضة والنظام بحلب

بلدي نيوز  - (التقرير اليومي)

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الاثنين، قتل 11 عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة نبع السلام شمالي سوريا، في حين جرت عملية تبادل أسرى بين المعارضة وقوات النظام في ريف حلب الشرقي.

وفي حلب، أجرت "جبهة أنصار الدين" عملية تبادل أسرى جديدة مع قوات النظام شرق حلب، تم بموجبها خروج عنصر معتقل لها لدى قوات النظام، مقابل الإفراج عن نقيب من قوات النظام أسر بريف إدلب.

وفي إدلب، قالت مصادر مطلعة إن الضابط الملازم أول "بهاء رجب أحمد" قتل متأثرا بجراحه جراء قصف جوي تركي سابق استهدف منظومة دفاع جوي من نوع "بانستير" لقوات النظام في منطقة إدلب.

وفي ديرالزور، قالت شبكة "ديرالزور 24"، إنّ أكثر من 300 عائلة عبرت من مناطق غرب الفرات بديرالزور (المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية والروسية) باتجاه مناطق شرق الفرات من ديرالزور (الواقعة تحت سيطرة التحالف الدولي وقسد).

وأضافت الشبكة أنّ عبور هذه العائلات بدون فحوصات طبية يعرض المنطقة لخطرٍ كبير بنقل العدوى بـ "كورونا" من مناطق قوات النظام.

في حين قال موقع "صحيفة جسر" المحلي، إن اشتباكات دارت بين عناصر قوات سوريا الديمقراطية من جهة ومسلحين مجهولين من جهة ثانية، بريف دير الزور بالقرب من نهر الخابور شرقي دير الزور.

وأضاف المصدر، أن عناصر "قسد" تمكنوا من إلقاء القبض على اثنين من المهاجمين بعد إصابتهما بشكل مباشر، وجرى نقلهما إلى مركز الأمن العام في بلدة البصيرة بريف دير الزور.

وأكد الموقع إن مجهولين فجروا منزل "عزيز الكواخ" الواقع في بلدة درنج بريف دير الزور الشرقي، وأوضح أن مجموعة رجال هددوا "الكواخ" ليدفع أموال الزكاة المترتبة عليه وأبلغوه عدة مرات لكنه لم يستجب لمطالبهم.

وأشار المصدر إلى أن "الكواخ" تمكن من الهروب إلى جهة مجهولة مع عائلته قبل يومين من تنفيذ التفجير في منزله.

وفي الحسكة، قالت مصادر إعلامية محلية، إن دراجة نارية مفخخة انفجرت أمام مبنى (الترافيك/شرطة المرور الكردية) التي تتبع لإدارة حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" بالمدنية، مشيرة إلى أن الانفجار أدى لإصابة شخصين بجروح.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الاثنين، تحييد 11 عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة نبع السلام شمالي سوريا. 

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأناضول التركية، إن قوات عملية نبع السلام شنت حملة ضد قوات "قسد" حاولوا التسلل إلى المنطقة، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها، مشيرة أنها تمكنت من تحييد 11 عنصر.

وفي ريف دمشق، قالت مصادر إعلام موالية، إن طفلين انفجر بهما لغم من مخلفات المعارك في مدينة دوما شمال غوطة دمشق الشرقية، أودت بحياة أحدهما وإصابة الآخر بجروح بليغة.

وفي جنوب سوريا، أفاد موقع "السويداء 24" المحلي، إن مجهولين في محافظة درعا اعترضوا طريق "أنور بريك" على طريق الدارة - صما الهنيدات، وخطفوه وسلبوا سيارته

المحملة بالماشية، بالإضافة إلى سيارة أخرى تعود لشخص يدعى "عاطف هنيدي" أثناء عبوره من المنطقة.

وأضاف الموقع، أن أقارب المخطوف قطعوا أحد الطرقات المؤدية إلى ريف درعا الشرقي، واختطفوا أربعة أشخاص مطالبين بإطلاق سراح "أنور بريك" وإعادة السيارتين المسلوبين مقابل إخلاء سبيلهم.

وأشار إلى أن وجهاء من المحافظتين تدخلوا بهدف حل الخلافات والإفراج عن المخطوفين من الجانبين، وسط أنباء عن إطلاق سراح "أنور بريك"، وأن الخلاف في طريقه للحل.

مقالات ذات صلة

مسيرة إيرانية تغتال قياديا بإدلب.. وفتح طريق M4 أمام المدنيين في الحسكة

"قسد" تعتقل نحو ٢٠ شابا بريف الرقة

روسيا تعين سفيرها لدى النظام ممثلا خاصا لبوتين

مسيرة إيرانية تقتل قائدا في الجبهة الوطنية للتحرير بإدلب

التحالف وقسد يعتقلان خلية لداعـش في الرقة

"ناسفة" تستهدف عنصرا في الجيش الوطني بـ"الباب"