دير الزور.. شهداء مدنيون باشتباكات بين النظام وميليشيات إيران - It's Over 9000!

دير الزور.. شهداء مدنيون باشتباكات بين النظام وميليشيات إيران

بلدي نيوز – (محمود الحرك)

استشهد وأصيب عدد من المدنيين، أمس الثلاثاء، جراء اشتباكات دارت بين الميليشيات المحلية التابعة للحرس الثوري الإيراني والفرقة الرابعة التابعة لجيش النظام، في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

وقالت جريدة "المدن" اللبنانية نقلاً عن مصادر محلية، إن الميليشيات العشائرية التابعة للحرس الثوري الإيراني والتي يقودها المدعو "أكرم خضر الأحمد"، طالبت الفرقة الرابعة بمغادرة حاجز الكورنيش، اﻷمر الذي رفضه عناصر الرابعة، ما أدى لاندلاع اشتباك بين الجانبين، أسفر عن مقتل المدني علي الكديد، وجرح اثنين آخرين.

وأشارت إلى أن وجهاء عشائريين اشتكوا سابقا من ممارسات عناصر الفرقة على الحواجز التي أحاطوا بها المدينة منذ سيطرتهم عليها أواخر 2017، ليفرضوا منذ منتصف العام الماضي إتاوات على البضائع والمواد الغذائية الداخلة إليها؛ مما أدى إلى ارتفاع أسعارها في ظل حالة من تردي اﻷوضاع المعيشية يعاني منها سكان المنطقة.

وأكدت الصحيفة عن مصادر محلية، انتهاء الاشتباكات بسيطرة الميليشيا على الحاجز وطرد عناصر الفرقة منه، فيما أفادت مصادر محلية أخرى بأن عناصر الفرقة الرابعة انسحبوا من عموم المدينة، وأن قافلة "حجاج إيرانيين" دخلتها الثلاثاء.

وتشهد مناطق سيطرة النظام بريف دير الزور الشرقي، صدامات متكررة بين عناصر قوات النظام والمليشيات التابعة للحرس الثوري اﻹيراني، المتحكم الفعلي في المنطقة، حيث تسعى كل منهما إلى بسط سيطرتها على الحواجز ونقاط التفتيش هناك.

وفي سياق التنازع بين الجانبين، أشارت مصادر “المدن”، إلى قرار إغلاق حكومة النظام الحدود مع العراق بحجة مكافحة انتشار فيروس كورونا، كمحاولة منها للتضييق على الميليشيات اﻹيرانية، في ظل التصاعد المستجد لنشاط نظيرتها الروسية في المنطقة، وعلى رأسها “الفيلق الخامس-اقتحام” التابع شكلياً لقوات النظام.

مقالات ذات صلة

إيران تعين سفيرا جديدا لها لدى النظام السوري

تتزعمه إيران.. مصادر لبنانية تكشف عن اجتماع لدول "محور المقاومة" في دمشق

اغتيال عنصر من "الفرقة الرابعة" بجيش النظام بريف درعا

مجهولون يغتالون عنصرا للنظام في درعا

مصالح إيران على الساحل السوري في مرمى الصواريخ الإسرائيلية

بينهم قيادي.. قتلى وجرحى من ميليشيا "الباقر" بانفجار ناسفة جنوب حلب