يحيى العريضي: الاتفاق التركي الروسي هش وستلتف عليه موسكو - It's Over 9000!

يحيى العريضي: الاتفاق التركي الروسي هش وستلتف عليه موسكو


بلدي نيوز - (مصعب الأشقر)

يحمل الاتفاق الجديد بين تركيا وروسيا خلال اليومين الماضيين، الكثير من الغموض، ويرى مراقبون إنه ولد ميتا، وبشكل خاص لجهة الغموض في بنوده التي لم يصرح عنها، فضلا عن سياسة موسكو التي تلتف على الاتفاقات وتنهيها بما يتوافق مع رغبتها.

وفي الصدد، قال "يحيى العريضي" العضو في اللجنة الدستورية لبلدي نيوز، أن الاتفاق الذي أبرم بين روسيا وتركيا هو اتفاق "هش"، تتخلله العديد من الثغرات ويحيطه الكثير من الغموض، ولا شكّ أن الروس تعمدوا ذلك للالتفاف عليه في وقت لاحق.

وفي الحديث عن المنطقة المحررة الواقعة جنوب الطريق الدولي "حلب - اللاذقية" والمعروفة باسم M-4 قال: "لا يزال مصيرها مجهولاً ومبهماً حتى اللحظة، وبحكم أنّ الروس لا عهد لهم ولا ميثاق، فإن هذه المنطقة معرضة للاختراق في أي لحظة من قبل قوات نظام الأسد أو الروس أنفسهم اللذين ينصبون أنفسهم ضامنين، وبما أنّ هناك حالة توتر واستمرار المواجهات العسكرية، فإن هذا الاتفاق بمجمله قابل للاختراق بعيداً عن أي حل سياسي".

وأوضح أن مساعي روسيا لتوثيق هذا الاتفاق لدى مجلس الأمن هي للالتفاف عليه، ونسف الاتفاقات السابقة من أستانا وسوتشي وبالدرجة الأولى اتفاق جنيف ومسار الحل السياسي في سوريا بالقرار رقم 2254".

واًكد أن هذا الأمر لن يتم بتوافق دولي وأن هذا الاتفاق لن يعيش طويلاً لأنه بني على اللعب والخبث والغدر، وأنّ تركيا مصممة على المضي في ما عزمت عليه وبدورها سوف تنسف هذا القرار وتستأنف عمليتها العسكرية في حال حصلت على دعم من قبل حلف شمال الأطلسي "الناتو".

مقالات ذات صلة

أردوغان: أطراف دولية فاعلة تسعى لتأسيس "دولة إرهابية" شمال سوريا

إنقاذ 28 مهاجرا في بحر إيجه

تركيا تفرج عن العميد "الرحال" بعد 73 يوما من الاعتقال

"البوسنة" تتسلم "داعشيا" من تركيا قاتل في سوريا

تركيا تعتقل شابا سوريا بتهمة الانتماء "داعش."

يتضمن مجنزرات.. رتل تركي يصل إلى نقاط المراقبة جنوب إدلب