جيفري يبحث مع هيئات المعارضة المستجدات في إدلب - It's Over 9000!

جيفري يبحث مع هيئات المعارضة المستجدات في إدلب

بلدي نيوز

قالت الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني، اليوم الخميس، إن رئيسا الائتلاف وهيئة التفاوض، التقيا وفداً أمريكياً برئاسة المبعوث الأمريكي الخاص لسورية السفير جيمس جيفري، وبحثا معه مستجدات الوضع في إدلب، وعملية "درع الربيع" والجهود السياسية والإغاثية، وإقامة منطقة آمنة في الشمال السوري لحماية المدنيين من جرائم روسيا والنظام وإيران المتواصلة بحقهم.

ووفق البيان؛ فإن اللقاء ضم رئيس الائتلاف "أنس العبدة" ورئيس هيئة التفاوض السورية "نصر الحريري"، والرئيس المشترك للجنة الدستورية "هادي البحرة"، ومنسق دائرة العلاقات الخارجية "عبد الأحد اسطيفو"، وعضو الهيئة السياسية "بدر جاموس"، حيث يجري جيفري زيارة لتركيا منذ أيام.

وقال العبدة إن إقامة منطقة آمنة من شأنها أن توفر الحماية للمدنيين وعودة اللاجئين، ونشر الأمن والاستقرار في المنطقة، وأكد على أهمية الدور التركي الكبير في حماية المدنيين ودعم الجيش الوطني في التصدي لهجوم روسيا ومنع ارتكاب المزيد من الجرائم، حيث قامت تركيا بما عليها من مسؤوليات ولكنها تحتاج لدعم حقيقي من واشنطن، بحسب قوله.

وقال إن الولايات المتحدة الأمريكية قادرة على التحدث معهم بذات اللغة، مشيراً إلى أن روسيا ومن معها انتهكوا جميع القرارات الدولية واتفاقيات التهدئة وخفض التصعيد، وواصلوا قصف المساكن والمرافق الحيوية والمنشآت الطبية بهدف التهجير والتغيير الديموغرافي.

وبحسب العبدة، هناك فرصة اليوم للخروج بموقف موحد لوضع حد لجرائم روسيا وإيران ونظام الأسد، وتطبيق وقف إطلاق النار، والعودة إلى العملية السياسية لتطبيق القرار 2254 وما يتضمنه من بيان جنيف بشكل كامل.

من جهته، ركز السفير جيفري على دعم بلاده الكامل بكافة المجالات للشعب السوري، وأكد استعداد واشنطن لتقديم الدعم المطلوب للمعارضة السورية، ولفت إلى أنهم على تواصل دائم مع الجانب التركي، كما أكد على أهمية أن تكون المعارضة السورية قوية وموحدة وممكنة تمثل الشعب السوري بكافة أطيافه ومطالبه.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية أعلنت عن مساعدات إنسانية إضافية للمساهمة في تخفيف معاناة النازحين، ومواجهة الاحتياجات الملحة، وتدرس خيارات لتوفير دعم إضافي في إدلب، إلا أنه اعتبر أنها ليست الحل، حيث أكد أن الحل يأتي من خلال وقف إطلاق النار وإكمال العملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2254 ودعم عمل اللجنة الدستورية.

وكان وفد أمريكي رفيع المستوى زار محافظة إدلب شمالي سوريا، الثلاثاء، للمرة الأولى منذ عام 2011، وضم المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، والسفير الأمريكي في أنقرة ديفيد ساترفيلد، والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت.

وكان الوفد الأمريكي وصل إلى أنقرة الاثنين لبحث آخر تطورات الأوضاع في إدلب، في وقت يشن النظام السوري حملة عسكرية شرسة على ريفي إدلب وحلب، فيما تنفذ تركيا عملية عسكرية ضد النظام ردا على مقتل أكثر من 30 جنديا تركيا في قصف للنظام بريف إدلب.

مقالات ذات صلة

فصائل المعارضة تسقط طائرة للنظام في إدلب ومظاهرات بديرالزور

للمرة الثانية.. فيتو روسي- صيني ضد تمديد آلية المساعدات إلى سوريا

مع احتمالية التمديد.. "باب الهوى" مغلق حتى الاثنين القادم

"باب الهوى" يطلق مشروعا خدميا في ريف إدلب الشمالي

تركيا.. بدء جلسات محاكمة الشرطي قاتل الشاب "علي العساني"

مقتل عنصرين من "تـحريـر الـشام" بانفجار مجهول في إدلب