تركيا: لن نسمح للأسد بمواصلة قتل المدنيين ولا نثق به - It's Over 9000!

تركيا: لن نسمح للأسد بمواصلة قتل المدنيين ولا نثق به

بلدي نيوز  

شدّد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، أن بلاده لن تتراجع عن الاتفاقيات التي أبرمتها بشأن الملف السوري، ولن تسمح لنظام الأسد بأن يواصل قتل الملايين من المدنيين وتهجيرهم صوب الحدود التركية، مشيرا إلى أن النظام لا يمكن الوثوق به. 

وكان بشار الأسد، حاول التودد من  الشعب التركي للضغط على الحكومة على ما يبدو لتبديل سياستها في سوريا، ووحه رسالة إلى الشعب التركي خلال لقاء مع قناة روسيا اليوم، قائلا "أنا أسأل الشعب التركي، ما هي قضيتكم مع سوريا؟ وما القضية التي يستحق أن يموت من أجلها مواطن تركي؟ ما العمل العدائي الصغير أو الكبير الذي قامت به سوريا تجاه تركيا خلال الحرب أو قبل الحرب؟ غير موجود على الإطلاق. هناك تزاوج، هناك عائلات مشتركة، هناك علاقة مصالح يومية بين سوريا وتركيا، هناك في تركيا مجموعات أصلها عربي سوري، وهناك مجموعات في سورية أصلها تركي.. فهذا التداخل موجود عبر التاريخ، لذلك من غير المنطقي أن يكون هناك خلاف بيننا وبينهم".

وقال ألطون في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع تويتر، اليوم الخميس، إن نظام الأسد مسؤول عن تهجير ملايين الناس، وارتكاب جرائم الحرب، وشن الهجمات بالأسلحة الكيميائية، والإرهاب والفوضى الإقليمية.

وأوضح المسؤول الرئاسي التركي أن عدوانية النظام في محافظة إدلب، أظهرت عدم إمكانية الوثوق به وضرورة وقفه وتحميله مسؤولية الأعمال التي ارتكبها.

وأشار إلى انتهاك النظام لجميع الاتفاقيات والقيم الأخلاقية منذ بداية الأزمة السورية، وأنه قام بقتل مواطنيه، مؤكدا أنه يجب على الأطراف الداعمة لمثل هذا النظام أن تعلم بأنها ستساهم في إحداث المزيد من الفوضى والخطر في المنطقة.

ولفت إلى أن تركيا تسعى لتأمين منطقة خالية من النزاع في إطار الاتفاق الذي توصلت إليه مع روسيا وإيران، ضمن مساري أستانة وسوتشي. وقال إن نظام الأسد ينتهك مقتضيات هذا الاتفاق، من خلال تنفيذ الهجمات ضد المدنيين والسيطرة على إدلب باستخدام ذرائع واهية.

وأضاف "نحن لن نتراجع عن الاتفاقيات، ولن نسمح لهذا النظام الدنيء بأن يواصل قتل ملايين المدنيين أو دفعهم نحو حدودنا".

وأشار إلى أن النظام تسبب بالكثير من الفوضى والدمار في المنطقة، ولا يمكن أن تقف تركيا موقف المتفرج إزاء حدوث كارثة إنسانية أمامها.

ويعقد في الأثناء لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمر بوتين في موسكو، لبحث الشأن السوري، حيث يأمل أردوغان بالحصول على وقف دائم لإطلاق النار.

يذكر أن تركيا بمساندة فصائل المعارضة السورية تواصل تنفيذ عملية "درع الربيع" التي انطلقت في 27 شباط، ضد قوات النظام السوري في إدلب، ردا على مقتل 34 جنديا تركيا، ولإجبار النظام على التراجع حتى حدود اتفاقية سوتشي.

المصدر: الأناضول + بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

قصف بري مكثّف للنظام على منطقة إدلب

الخارجية الأمريكية: نسعى لوقف التصعيد وإيجاد حل سلمي بسوريا

وزير الخارجية المصري يبحث في موسكو تطورات الملف السوري

اغتيال ثلاثة عملاء للنظام برصاص مجهولين في درعا

"الصحة العالمية" ترسل مساعدات طبية إلى النظام السوري

النظام يخصص 2.9 مليار ليرة سورية لتعويض المزارعين المتضررين في اللاذقية!