الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في إدلب - It's Over 9000!

الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في إدلب

بلدي نيوز

عبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الجمعة، عن "قلق بالغ" إزاء تصعيد القتال في محافظة إدلب (شمال غرب سوريا) مجددا دعوته إلى وقف إطلاق النار. 

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان، يتابع الأمين العام بقلق بالغ التصعيد في شمال غرب سوريا وأنباء مقتل عشرات الجنود الأتراك في ضربة جوية".

وأضاف "يجدد الأمين العام دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار ويعبر عن قلقه على نحو خاص إزاء خطر تصعيد التحركات العسكرية على المدنيين".

وارتفعت حصيلة قتلى الجنود الأتراك  إلى 33، فيما أصيب 36 آخرين، بقصف لقوات النظام على موقع يتمركزون به في إدلب (شمال غرب سوريا)، بحسب ما ذكر والي هاتاي رحمي دوغان. 

وأضاف دوغان "لا توجد أية خطورة على حياة جنودنا المصابين في هجوم إدلب والذين يخضعون للعلاج في المستشفيات".

وكان قال مراسل بلدي نيوز في إدلب إن طائرات تابعة للنظام استهدفت نقطة عسكرية تركية في بلدة بليون بريف إدلب.

وأشار المراسل إلى مقتل وجرح العشرات من الجنود الأتراك جراء القصف.

في حين تداول ناشطون صورا لتجمع عشرات المدنيين قرب أحد المشافي التركية في بلدة الريحانية قرب الحدود السورية؛ بانتظار وصول ضحايا القصف.

وفي سياق الرد على هجوم قوات النظام على القوات التركية في إدلب، قال مراسل بلدي نيوز إن المدفعية التركية قصف عشرات المواقع لقوات النظام في كل من ريف حلب وإدلب واللاذقية.

وأفاد مراسلنا، أن المدفعية التركية قصفت مواقع عسكرية في كل من مطار منغ العسكري، ومدن تل رفعت ونبل الزهراء وقرية المالكية بريف حلب الشمالي.

ونقل مراسلنا عن مصدر مطلع قوله، إن الجيش التركي طلب من فصائل المعارضة في مناطق "غصن الزيتون" و"درع الفرات" برفع الجاهزية الكاملة على جبهات ريف حلب الشمالي.

وأضاف مراسلنا أن القوات التركية استهدفت بالقصف المدفعي مواقع عدة للنظام في كل من ريف إدلب وريف اللاذقية بعد الهجوم على الجنود الأتراك.

مقالات ذات صلة

تركيا تعلن تحييد 14 عنصرا من "قسد" في حلب

الليرة تواصل تدهورها أمام الدوﻻر

تركيا ترسل معدات عسكرية ولوجستية جديدة إلى إدلب

غرام الذهب مستقر رسميا عند 50000 ل.س

المنظمات الإنسانية تدرب المتطوعين في الشمال السوري لمواجهة كورونا

النظام يواصل خرق "وقف إطلاق النار" وتركيا تواصل تعزيز قواتها في إدلب