الخارجية الأمريكية: نظام الأسد يسعى للسيطرة على إدلب باستهداف المدنيين - It's Over 9000!

الخارجية الأمريكية: نظام الأسد يسعى للسيطرة على إدلب باستهداف المدنيين

بلدي نيوز 

قال ناثان سيلز منسق شؤون مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الأربعاء، إن نظام بشار الأسد ليست لديه نية لمواجهة  الفصائل المتشددة، وهدفه استعادة السيطرة على إدلب من خلال استهداف المدنيين. 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول الأمريكي، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الخارجية في واشنطن، وتطرق خلاله إلى آخر التطورات التي تشهدها محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وأعرب سيلز عن استنكاره للهجمات التي يشنها نظام الأسد ضد المدنيين بإدلب، مضيفا "فالهدف ليس مواجهة الإرهابيين، وإنما استعادة السيطرة على إدلب باستهداف المدنيين".

ولفت سيلز إلى الدعم الذي تقدمه كل من روسيا وإيران للنظام السوري، قائلا "والشيء نفسه ينسحب على القوى الأجنبية التي تدعم الأسد، فهؤلاء لا تعنيهم مكافحة الإرهاب بقدر سعيهم لإحكام الهيمنة والسيطرة ثانية".

وأمس الأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة، مقتل 21 مدنيا في محافظتي إدلب وحماة شمال غربي سوريا، مع تردي الأوضاع الأمنية، على خلفية زيادة الأعمال القتالية في الساعات الـ48 الماضية.

وقال المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، استيفان دوغريك إنه تم الإبلاغ عن وقوع غارات جوية الثلاثاء استهدفت 19 تجمعا سكنيا، وقصفت 10 قرى في إدلب وحماة.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك "يواصل المدنيون تحمل وطأة الأعمال العدائية، 21 مدنيا على الأقل، بينهم 5 نساء و9 أطفال، قُتلوا في غارات جوية فضلا عن هجمات برية".

الجدير بالذكر أن أدت هجمات النظام وداعميه أدت إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و790 ألف آخرين، إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ كانون الثاني/ يناير 2019، بحسب الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

بالخريطة.. دورية روسية تركية مشتركة تصل ريف اللاذقية

تعرف إلى سعر صرف الليرة أمام الدولار

النظام يواصل قصف إدلب وتركيا تدفع بتعزيزات جديدة

سفيرة واشنطن تبلغ الحكومة اللبنانية بمنع استجرار الكهرباء من سوريا

"ليسوا رهائن".. الدفاع المدني يطلق حملة تضامن مع المعتقلين في سجون النظام

"منسقو الاستجابة" يعبر عن قلقه من حالات التسمم بالمخيمات السورية