مسؤول أممي يحذر من مجازر بحق المدنيين في إدلب - It's Over 9000!

مسؤول أممي يحذر من مجازر بحق المدنيين في إدلب

بلدي نيوز 

حذر مسؤول أممي، من "مذابح حقيقية" بحق المدنيين في محافظة إدلب شمال غرب سوريا؛ جراء استمرار هجمات نظام بشار الأسد وداعميه. 

وقال نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، مارك كتس، خلال مؤتمر صحفي عقده بجنيف، مساء أمس الاثنين "إن إدلب تحولت لساحة حرب بسبب استمرار هجمات النظام وداعميه، وإن أكثر من 3 ملايين مدني محاصرون فيها". 

وأضاف كتس "لا شك أننا في استمرار تلك العمليات سنشهد مجازر حقيقية بحق المدنيين".

وأشار كتس إلى أن الأمم المتحدة ترسل 50 شاحنة مساعدات إلى إدلب يوميا، وتهدف لرفع هذا العدد إلى مئة، ولفت إلى أن الهجمات تسببت بنزوح أكثر من مليون مدني باتجاه الحدود التركية.

وشدد المسؤول الأممي على أن سوريا لم تشهد نزوحا للمدنيين، مشابها للنزوح الأخير منذ بدء الحرب في البلاد عام 2011.

وأوضح "أنه خلال بضعة أشهر، تعرضت عدة مشافي ومدارس وأسواق شعبية ومخابز وخزانات المياه لغارات جوية وقصف".

وتابع "هناك الآن مجتمع يعاني من الصدمة والخوف، والناس يفرون باتجاه الحدود بسبب الخوف، وردا على سؤال، ما إذا كانت هذه الهجمات تشكل جريمة حرب أم لا، قال كتس "الأمم المتحدة وثقت جرائم الحرب التي ارتكبت من قبل في سوريا عدة مرات" مبينا أن "المحاكم هي من ستقرر في المستقبل ما إذا كانت الهجمات المستمرة ضد المدنيين في إدلب جرائم حرب أم لا".

يذكر أن مناطق خفض التصعيد في إدلب وحلب وحماة تشهد حملة عسكرية عنيفة منذ الشهر الرابع من العام الماضي، حيث وثقت الأمم المتحدة استشهاد أكثر من 1800 مدني نتيجة الغارات الجوية والقصف الأرضي المستمر على الشمال المحرر، فضلا عن نزوح أكثر من مليون ونصف مدني بحسب فرق الإحصاء المحلية.

مقالات ذات صلة

صحيفة: الثورة في سوريا أعادت تشكيل الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط

إصابة بشار الأسد وأسماء الأخرس بـفيروس "كـورونـا"

"قسد" تشن حملة اعتقالات واسعة بهدف التجنيد الإجباري بالرقة

تسجيل إصابة واحدة بـ"كـورونـا" شمال غرب سوريا

محكمة إسرائيلية توجه اتهاما للشابة التي عبرت إلى سوريا

"الأكشاك" فرصة لإعالة العائلات الفقيرة في إدلب تحاربها "حكومة الإنقاذ"