كيف يحاول النظام حصار ريف حلب الغربي؟ - It's Over 9000!

كيف يحاول النظام حصار ريف حلب الغربي؟

بلدي نيوز - حلب (خاص) 

تخطط قوات النظام لإطباق الحصار على ريف حلب الغربي بشكل كامل، متبعة خطة الالتفاف عليهم وقضم أكثر من 20 مدينة وبلدة. 

ومنذ أن سيطرت قوات الأسد بدعم روسي جوي وإيراني بري، على بلدة الزربة الواقعة على طريق "دمشق - حلب"، أوقف تقدمه باتجاه المناطق المحيطة بمدينة "سراقب" بريف إدلب الشرقي، واتجه شمالا وغربا نحو قرى "القناطر وكفرحلب والشيخ علي"، وسيطر على الفوج 46 والذي يبعد ما يقارب 10 كم عن الطريق الدولي "M5" والذي يطل على كامل ريف حلب الغربي. 

وفي هذه الأثناء، بدأت الأرتال التركية بالدخول بكثافة إلى الأراضي السورية وتتجه معظمها نحو ريف حلب، حيث تمركزت معظم تلك الأرتال في منطقة "الأتارب والجينة وكفركرمين والتوامة"، وبدأت تقصف بالمدفعية الثقيلة مواقع قوات النظام في الفوج 46 العسكري، في رسالة واضحة بعدم التقدم إلى مدينة الأتارب والتي تتمركز في عمق الشمال السوري. 

وفسر مراقبون القذائف التركية وتمركز الأرتال العسكرية للجيش التركي في المناطق "آنفة الذكر" رسالة واضحة للنظام بعدم تقدمه غربا، حيث اتجه النظام عقب سيطرته على منطقة الفوج باتجاه الشمال، وسيطر على بلدات "أورم الكبرى وأورم الصغرى وعاجل وعويجل والمنصورة وكفرجوم وريف المهندسين الثاني وكفرناها وخام العسل" في وقت سيطر ناريا على قرى "بسرطون وحور وعينجارة وكفرتعال" بريف حلب الغربي.

ومع وصول النظام إلى أطراف قرية بسرطون، طالب معظم النشطاء المحليين جميع المدنيين المتواجدين في مناطق "بالة والشيخ عقيل وقبتان الجبل وعندان وحيان وحريتان" بريف حلب الغربي والشمالي بإفراغ قراهم فورا تخوفا من تقدم مفاجئ للنظام إلى مناطقهم.

وسبق أن أكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني "ناجي مصطفى" لبلدي نيوز؛ على أن ما تشهده مناطق ريف حلب وإدلب من انسحابات وانحيازات لفصائل المعارضة يأتي بسبب سياسة القصف الممنهجة والتي تتبعها روسيا وبإشراف من ضباط وقوات خاصة روسية والتي تدير غرفة عمليات النظام فضلا عن مشاركة جميع الميليشيات الطائفية الموالية للنظام من حزب الله والايرانيين والعراقيين.

وأوضح حينها أن فصائل الجيش الوطني تعمل بكل طاقتها لرد النظام ومنعه من التقدم، وأنهم استطاعوا خلال هذه المعارك من تكبيد النظام وميليشيات روسيا خسائر كبيرة قدر المستطاع، مؤكدا ثبات القوات حتى آخر شبر من الأراضي السورية، لصد عدوان النظام على المنطقة.

في المقابل، يتخوف المدنيون في القسم الغربي والشمالي لمنطقة إدلب، من حصارهم من قبل قوات النظام ورسيا لاسيما إذا استطاع التقدم غرب منطقة الفوج 46 وسيطر على مدينة الأتارب وتابع ليصل باب الهوى الحدودي مع تركيا، والذي يفصل أيضا مناطق درع الفرات وغصن الزيتون عن المنطقة تماما.

ونزح ما يقارب 200 ألف مدني خلال الأيام الثلاثة الماضية من مناطق ريف حلب الغربي، واتجهوا جميعهم نحو منطقة الحدود السورية ومنهم من استطاع العبور إلى مناطق "درع الفرات" شمال حلب، وسط أوضاع مأساوية غاية في الصعوبة.

الجدير بالذكر أن قوات النظام والميليشيات الإيرانية تمكنوا من السيطرة على عشرات القرى والبلدات في ريفي حلب الجنوبي والغربي خلال الأسبوعين الماضيين، عقب معارك ضارية دارت مع فصائل المعارضة.

مقالات ذات صلة

ميليشيا الحرس الثوري تعتقل عناصر للأمن العسكري في دير الزور

فصائل المعارضة تصد محاولة تسلل لقوات النظام جنوب إدلب

قتلى للنظام في هجوم مسلح في القنيطرة جنوب سوريا

"فصائل التسويات" تمنع دخول قائد الشرطة الجديد درعا البلد

مصرع ثلاثة عناصر لــ"حــزب الــله" في حلب

خسائر في صفوف النظام جراء انفجار ذخائر عنقودية بريف إدلب