غرام الذهب يواصل ارتفاعه في السوق متجاوزا السعر الرسمي - It's Over 9000!

غرام الذهب يواصل ارتفاعه في السوق متجاوزا السعر الرسمي

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

ارتفع سعر غرام الذهب في سوق الصاغة، في تعاملات اليوم، ومعه يستمر اﻻختلاف بين القيمة الرسمية للأصفر، وما يعترف به الصاغة في مناطق النظام.

وبحسب آخر تسعيرةٍ لـ "جمعية الصاغة بدمشق"، التابعة للنظام، والتي رفعت بموجبها، سعر غرام الـ 21 قيراط، 300 ل.س، يوم أمس، بعد استقراره منذ مطلع اﻷسبوع الفائت، يفترض أن تبقى ساريةً حتى صباح اليوم.

وبحسب التسعيرة الرسمية للجمعية، فقد سجل غرام الـ 21 قيراط، 42600 ل.س شراء، 42800 ل.س مبيع.

بينما سجل غرام الـ 18 قيراط، 36486 ل.س شراء، 36686 ل.س مبيع.

ويشار إلى أن سعر غرام الـ 21 قيراط، في سوق الصاغة بدمشق، وفق مؤشرات منصة "الليرة اليوم" الموالية، سجل اليوم ارتفاعا، بنحو   268 ليرة مقارنة باﻷمس، مسجلا، 44484 ل.س. 

وارتفع سعر غرام الذهب في مناطق النظام، منذ بداية شهر كانون الثاني/يناير الفائت، وحتى اليوم، بنحو 15%، وفق تقرير لموقع "أخبار سورية اﻻقتصادية" الموالي.

وبرر الموقع هذا اﻻرتفاع، بما وصفه بـ “الهزات الاقتصادية الضخمة في العالم؛ الأمر الذي جعل سعر الذهب العالمي يرتفع كونه الملاذ الآمن في التعاملات الفورية في البورصة العالمية في حال حصول أي هزة اقتصادية". 

كما اعتبر رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق، التابعة للنظام، غسان جزماتي؛ أن تسعير الذهب السوري وفق سعر دولار المركزي يعرضه للتهريب لذلك يجب سن قوانين وتشريعات تشدد على منع تهريب الذهب وإخراجه خارج البلاد قبل تسعيره بسعر صرف المركزي، وفق موقع "أخبار سوريا اﻻقتصادية".

وبحسب موقع أخبار سورية اﻻقتصادية، الموالي، فقد نشرت جمعية الصاغة، تعميما للصاغة والحرفيين بالالتزام بالتسعيرة الصادرة عنها تحت طائلة المحاسبة.

وتختلف التسعيرة السائدة في السوق، منذ بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الفائت 2019، واختلفت التسعيرة بين الجمعية والمنصات الموالية.

ولا يتقيد الصاغة في السوق بتلك التسعيرة، باعتبارها لا تتناسب مع واقع الليرة المنهار أمام الدوﻻر في سوق الصرف.

وأكد غسان جزماتي، رئيس جمعية الصاغة في تصريح لصحيفة "الوطن" الموالية، وجود صياغ يلتفون على السعر.

ويعتقد محللون أنّ عدم تجاوب "جمعية الصاغة" في تسعيرة غرام الذهب مع السعر الرائج للدوﻻر في السوق، يشير إلى أنّ هذا السعر وهمي ونتاج المضاربات، بين تجار العملة.

ويذكر أن المعدن اﻷصفر سجل أعلى سعرٍ له في تاريخ البلاد حين وصل غرام الـ 21 قيراط، إلى 23500 ل.س، وذلك في 22 تموز/يوليو الفائت. تبع ذلك ارتفاعات ﻻحقة مسجلاً أرقاما فاقت بكثير ذلك الرقم، دون وجود مبررات!

وأشرنا في وقتٍ سابق إلى أنّ الصاغة في مناطق النظام، حذروا من اندثار هذه المهنة خاصة وأن الورش متوقفة حاليا نتيجة الركود في السوق الذي لازال مرافقاً منذ عدة أشهر، بحسب تقرير لموقع "أخبار سوريا اﻻقتصادية" الموالي.

مقالات ذات صلة

اغتيال قيادي بـ "الجيش الوطني" في حلب.. وداعش يهاجم النظام في حمص

النظام يلجأ لسياسة الإنكار: تقرير منظمة حظر السلاح الكيماوي "مفبرك"

الخارجية التركية تؤكد على محاسبة النظام على الهجمات الكيماوية

الصحة العالمية: مرحلة خطر كورونا في سوريا قد تمتد لعدة أشهر

رسميا.. هذه حصة الأسر السورية من الخبز ودعوات صريحة لرفع الدعم

صحيفة موالية: تكاليف المعيشة في دمشق ارتفعت إلى 430 ألف ل.س شهريا