تساؤلات بين موالي النظام بخصوص "تطبيق الأتمتة الجمركية" - It's Over 9000!

تساؤلات بين موالي النظام بخصوص "تطبيق الأتمتة الجمركية"

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

قالت صحيفة البعث الرسمية الموالية، في تقريرٍ لها أنّ حكومة النظام، بصدد تطبيق الأتمتة الجمركية؛ لمنع التهريب.

وتتهم حكومة النظام، المهربين في خلق أزمة داخلية على المواد الغذائية واﻷساسية في مناطق سيطرتها.

ويعتقد مراقبون أنّ حكومة النظام، تهرب من تحمل مسؤولياتها، وتبتدع طرق دعائية، هدفها النهائي كسب جولة في الشارع، وتبرير ارتفاع اﻷسعار في الأسواق، للتغطية على العجز في إعادة عجلة اﻹنتاج.

وقالت البعث الموالية في تقريرها؛ أنّ إدارة الجمارك العامة، التابعة للنظام، سجّلت خلال العام الماضي قضايا محققة وصلت قيمتها إلى ما يزيد على 28 مليار ليرة سورية، وتجاوزت الغرامات المحصلة 9 مليارات ليرة، في وقت كانت المواد المصادرة عبارة عن ألبسة واكسسوارات ومواد تجميل وقطع تبديل.

والواضح أنّ المصادرات السابقة معظمها تندرج ضمن "الكماليات"، في بلدٍ تتزايد فيها اﻷزمة والحاجة إلى "اﻷساسيات والضروريات"!

وعلى ما اعتاد عليها إعلام النظام الرسمي، عزف على وتر أهمية الجمارك، وشرح آليات عملها، وذيلها بالقول؛ "الغاية من ذلك دعم الصناعات الوطنية والمساهمة في إعادة الانطلاق بعجلة الصناعة الوطنية المحلية".

يذكر أنّ الكثير من المسؤولين والمحللين الموالين، فضلا عن التقارير الرسمية، تؤكد "توقف عجلة اﻹنتاج تماما، ومعظمها بسبب سياسات حكومة النظام".

أما حول مشروع الأتمتة الجمركي، الذي وصفته الصحيفة الموالية، بأنه يصب في خدمة تمرير البضائع والشحن بعيدا عن الفساد وتدخّل العنصر البشري، فالملفت أنه، مشروع بدأ العمل عليه منذ العام 2005 ، لكنها لم تشر إلى سبب عدم العمل به منذ 15 عاما!

مقالات ذات صلة

ميليشيا الحرس الثوري تعتقل عناصر للأمن العسكري في دير الزور

النظام يلجأ لسياسة الإنكار: تقرير منظمة حظر السلاح الكيماوي "مفبرك"

هل سيحاسب "الأسد" بعد إدانته دوليا باستخدام أسلحة كيميائية؟

الخارجية التركية تؤكد على محاسبة النظام على الهجمات الكيماوية

الصحة العالمية: مرحلة خطر كورونا في سوريا قد تمتد لعدة أشهر

رسميا.. هذه حصة الأسر السورية من الخبز ودعوات صريحة لرفع الدعم