روسيا تنفي سقوط قتلى للنظام بقصف تركي - It's Over 9000!

روسيا تنفي سقوط قتلى للنظام بقصف تركي

بلدي نيوز

تسير العلاقة بين أنقرة وموسكو إلى ما يشبه حرب تصريحات مع تصاعد التهديدات التركية رداً على مواصلة موسكو عملياتها العسكرية في المنطقة، وسيطرتها على الأوتستراد الدولي بين حلب ودمشق.

وأعلن مايسمى "مركز المصالحة الروسي في سوريا"، أن وزارة الدفاع التركية تزود القيادة التركية بمعلومات غير دقيقة عن الوضع في منطقة إدلب لوقف التصعيد، وفق بيان صادر عنه اليوم الجمعة، نافياً مقتل عناصر للنظام بقصف تركي.

وذكر بيان المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية ويتخذ قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية مقرا له بالقول: "تواصل وزارة الدفاع التركية نشر معلومات تزعم تكبد الجيش السوري خسائر جراء ضربات تشنها القوات التركية في منطقة إدلب لوقف التصعيد".

وأضاف: "الجانب التركي أعلن عن مقتل 63 عسكريا سوريا خلال الساعات الـ 24 الماضية في إدلب، لا صحة للتصريحات التي تفيد بتعرض القوات السورية لقصف القوات التركية، ومقتل عناصر في الجيش السوري".

ووصف المركز هذه التصريحات التركية بأنها "غير مسؤولة"، حيث قال: "إن تصريحات غير مسؤولة كهذه لن تؤدي إلا إلى تصعيد الوضع في إدلب واتخاذ قرارات متسرعة لا تلبي المصالح المشتركة لروسيا ولتركيا".

وأضاف: "يلفت مركز مصالحة الأطراف المتناحرة الانتباه إلى أن موظفي وزارة الدفاع التركية يتحملون مسؤولية تزويد قيادة بلادهم بمعلومات غير صحيحة حول الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن قتلها 63 عنصرا من عناصر قوات النظام في إدلب، في وقت يواصل الجيش التركي تعزيز نقاط المراقبة التابعة له، في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، بعناصر من قوات المهام الخاصة “كوماندوز”، في وقتٍ تقوم فيه بإجراءات استثنائية لتحييد قوات النظام

وتشهد منطقة خفض التصعيد في إدلب خروقات واسعة من قبل قوات النظام وميليشيات تابعة لإيران مدعومة بإسناد جوي روسي، حيث تقدم النظام في أجزاء واسعة من المنطقة، وباتت قواته قريبة من السيطرة على طريق حلب- دمشق السريع.

المصدر: روسيا اليوم + بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

حلب.. قتلى للنظام وغارات روسية تلاحق النازحين

"السورية لحقوق الإنسان": 258 مدنياً قتلوا شمال غرب سوريا خلال 35 يوما

محاولة اغتيال جديدة تستهدف "مساعد أول" في أمن النظام بريف درعا

"عمرو موسى": سوريا دولة عربية وستعود إلى مقعدها في الجامعة العربية

كيف بدت المقاربة التركية الروسية حول لقاء موسكو الأمني حول سوريا؟

هل ستتوصل روسيا وتركيا إلى اتفاق حول إدلب اليوم؟