سفير روسيا بدمشق يتهم "إسرائيل" بتهديد حياة المدنيين في سوريا! - It's Over 9000!

سفير روسيا بدمشق يتهم "إسرائيل" بتهديد حياة المدنيين في سوريا!

بلدي نيوز

اعتبر السفير الروسي لدى سوريا، ألكسندر يفيموف، اليوم الاثنين، أن الهجمات الإسرائيلية على سوريا تحمل طابعا استفزازيا وتشكل تهديدا حقيقيا لحياة المدنيين الأبرياء، في وقت لم يتطرق السفير للغارات الروسية التي تقتل المدنيين شمال سوريا.

وقال يفيموف: "بدون شك، تحمل الهجمات الإسرائيلية طابعا استفزازيا وخطيرا للغاية بالنسبة للوضع حول سوريا   ، فالصواريخ لا تسقط في المناطق المتاخمة لإسرائيل فحسب، بل تصل أيضا إلى مناطق العمق السوري، وشرق البلاد، وحتى في المناطق السكنية في دمشق".

وأضاف في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "وقع حادث صارخ خلال الهجوم الإسرائيلي في ليلة 6 فبراير، عندما كادت أن تتعرض طائرة تقل نحو 172 راكبا لنيران الدفاع الجوي السوري أثناء الرد، من حسن الحظ أنهم تمكنوا في الوقت المناسب من إعادة توجيهها إلى قاعدة حميميم".

وأردف: "بالإضافة إلى الانتهاك الواضح لسيادة سوريا، وتشكيل تهديد حقيقي لحياة الأبرياء، فإن كل ذلك يؤدي إلى زيادة احتمال نشوب صراع حول سوريا، ويتعارض مع الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار والتسوية السياسية".

وفي وقت سابق يوم الجمعة، قالت وزارة الدفاع الروسية، إن "طائرة ركاب من طراز Airbus 320 تقل 172 راكبا، كادت تتعرض لنيران أنظمة الدفاع الجوية السورية أثناء تصديها للغارات الإسرائيلية بالقرب من دمشق".

وأشارت إلى أن الفضل  في إبعاد الطائرة من منطقة مجال إطلاق الصواريخ المضادة وهبوطها بأمان في مدرج مطار بديل في قاعدة حميميم الروسية على الساحل السوري، يعود لمهارة مراقبي برج مطار دمشق والتشغيل الفعال لنظام مراقبة الحركة الجوية الأوتوماتيكي.

يأتي التصريح الروسي وإشارته إلى قتل المدنيين الأبرياء في وقت تواصل طائرات روسيا تنفيذ غاراتها الجوية على مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب، مسجلة المزيد من الجرائم بحق المدنيين الأطفال والنساء والكبار في السن، علاوة عن تدمير المدن وتهجير سكانها.

المصدر: سبوتنيك

مقالات ذات صلة

صحيفة إسرائيلية: بوتين رفض مقترحا للرد على قصف "إسرائيل" بسوريا

النظام يلاحق العاملين في المجال الطبي سابقا في الغوطة الشرقية

قمة رباعية في أسطنبول مطلع آذار لبحث تطورات إدلب

بتهمة إجراء اتصال مع ابنها.. النظام يعتقل امرأة بريف دمشق

من جديد.. الدفاع الروسية والتركية تبحثان التطورات في إدلب

لماذا يرفض السوريون "العودة مع روسيا" إلى مناطق سيطرة الأسد؟