واشنطن بوست: إدلب تحولت إلى جحيم - It's Over 9000!

واشنطن بوست: إدلب تحولت إلى جحيم

بلدي نيوز

قالت الكاتبة التركية أسلي آيدينتاسباس، إن الهجوم الذي يشنه النظام السوري على إدلب المعقل الأخير للمعارضة، حوّل المحافظة إلى جحيم وإن عدد القتلى خلال الشهر المنصرم تجاوز عدد الأرواح التي حصدها فيروس كورونا في الصين.

وأضافت أسلي في مقال بصحيفة واشنطن بوست، إن الهجوم الذي تتعرض له المحافظة التي تعد آخر معقل للمعارضة ضد نظام الأسد، حوّل بعض أحيائها إلى أنقاض وأدى إلى تشريد ما لا يقل عن خمسين ألفا من سكانها وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.

وقالت الكاتبة إن ما يحدث في إدلب التي يقدر عدد سكانها بحوالي ثلاثة ملايين نسمة والقريبة من الحدود التركية، يمثل كابوسا لتركيا التي تستضيف 3.5 ملايين لاجئ سوري وتخشى من أن يدفع القصف الروسي والسوري المستمر سكان المدينة شمالا نحو حدودها.

ووفقا لأسلي الباحثة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، فإن التوتر الذي تشهده إدلب يهدد بزعزعة وقف إطلاق النار الهش في شمال سوريا بين تركيا والقوات الكردية، كما يهدد بإشعال النزعة القومية والمشاعر المعادية للاجئين داخل تركيا والتي تزداد وتيرتها منذ بعض الوقت.

وأوضحت أسلي أن كل الخيارات المتاحة لحل الأزمة في إدلب لا تعتبر مثالية لكنها تظل أفضل من الفوضى التي تتجه نحوها الأمور، وإن الوضع الإنساني المتفاقم سيتحول إلى كارثة إنسانية إذا سمح لقوات نظام الأسد بمواصلة تقدمها، وإن من شأن انفجار الأوضاع في إدلب أن يؤدي إلى نزوح جماعي يهدد بزعزعة استقرار تركيا وأجزاء من أوروبا.

 وختمت الكاتبة بالقول إنه لا توجد خيارات جيدة لحل الأزمة، وإن على الأطراف المعنية احتواء التوتر في إدلب مهما كلف من ثمن، لأن التقاعس عن ذلك سيكون أكبر كلفة لكل الأطراف.

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

المعارضة تتوسع في ريف إدلب الشرقي والنظام يرد بقتل المدنيين

"ألمانيا وبلجيكا" تطالبان بتدخل أممي لإنقاذ المدنيين بإدلب

طائرات النظام تقتل عائلة كاملة بريف إدلب الشرقي

الائتلاف يجري لقاءات على هامش الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف

طفل شهيد بقصف من طائرات النظام على إدلب

تقرير: النظام استخدم الذخائر العنقودية بقصف الأحياء السكنية بإدلب