تصريحات لـ"حاكم المركزي".. هل تودي به؟ - It's Over 9000!

تصريحات لـ"حاكم المركزي".. هل تودي به؟

بلدي نيوز - (فراس عزالدين) 

تصدر ملف انهيار الليرة السورية أمام سلة من العملات الأجنبية المشهد الاقتصادي وبات حديث "عوام الناس"، نظرا لتأثيراته الكبيرة وانعكاس اتجاهه السلبي على اﻷسعار.

عند جهينة

بيد أنّ اﻷنظار كانت تتجه إلى المصرف المركزي، باعتباره الوحيد المخوّل والقادر على التحكم في الملف.

ويبدو أنّ الحل لم يكن "عند جهينة"، فقد قال حاكم المصرف المركزي التابع للنظام، حازم قرفول، فيما يخص الحديث عن "حذف أصفار" أو "تغيير العملة المحلية"، وهي دعوات برزت مؤخرا، بالقول؛ "إنها ستكون إجراءات مؤقتة لا تلبث أن تفقد تأثيرها". 

واقع متردٍ

واعترف قرفول بأن وضع الليرة السورية يعكس الواقع الاقتصادي المتردي، في البلاد، وهذه المرة اﻷولى التي يقر فيها مسؤول بالحقيقة. 

وخشي بعض رواد مواقع التواصل اﻻجتماعي على مصير "شفافية قرفول"، وأنها ستمثل حبل المشنقة الذي يقضي على منصبه.

استدراك سريع

إﻻ أنّ قرفول، عاد واستدرك الخطأ، ونسب سبب تدهور الليرة إلى ما وصفه بـ"عوامل خارجية"، مشيرا بذلك إلى "العقوبات اﻷمريكية واﻷوروبية" على النظام.

ثم دندن على وتر اتهام أطرافٍ داخلية، تماشيا كالعادة مع "نظرية المؤامرة". 

تحسن مجهول!

وادعى قرفول، في إطار تحسين موقفه، أن نسبة الودائع المصرفية خلال العام الفائت، زادت بشكل كبير، وبلغت حسب زعمه  4.4 تريليون ليرة.

إﻻ أنّ الرجل لم يشر إلى سبب أو حتى التعريج على مصادر الزيادة تلك.

ومن الواضح أنّ تصريحات قرفول "زلة لسان" لن تغفر له، كما سبق أن ارتكبها، رئيس حكومو اﻷسد، عماد خميس، باعترافه أمام مجلس الشعب بفراغ خزينة الدولة، قبل تداركه الموضوع.

مقالات ذات صلة

الليرة مستقرة أمام الدوﻻر.. تعرف إلى سعر الصرف

تعرف إلى سعر صرف الليرة اليوم

لليوم الرابع استقرار الليرة أمام الدولار

الليرة تحافظ على سعرها مقابل الدولار

الليرة تستقر لليوم الثاني على التوالي

الليرة تحافظ على أسعار اﻷمس