بعد امتناع تركيا.. روسيا تسير دوريات لوحدها شمال سوريا - It's Over 9000!

بعد امتناع تركيا.. روسيا تسير دوريات لوحدها شمال سوريا

بلدي نيوز

أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي، اللواء يوري بورينكوف، أمس الجمعة، أن الشرطة العسكرية الروسية تواصل القيام بدوريات في شمال شرق سوريا على عدة مسارات، مع امتناع الجانب التركي في المشاركة بالدوريات المشتركة بالمنطقة المذكورة.

وأكد بورينكوف في مؤتمر صحفي"استمرار دوريات وحدات الشرطة العسكرية الروسية وفقا لخط السير المتفق عليه".

وقال  "إن وحدات الشرطة العسكرية الروسية واصلت القيام بالدورية على عدة طرق في محافظتي حلب والحسكة شمال سوريا، وإن الطيران العسكري قام بدورياته الجوية المقررة".

وأغلقت الشرطة العسكرية الروسية، في وقت سابق، أحد المنافذ غير الشرعية في الجدار الحدودي الإسمنتي الفاصل بين سوريا وتركيا، شمالي محافظة الحسكة.

وأفادت مصادر إعلامية روسية، أن وحدة من الشرطة الروسية قامت بإغلاق إحدى الفتحات في الجدار الأسمنتي الحدودي بين سوريا وتركيا، والتي كانت قوات الجيش التركي قامت بفتحها قبل فترة من الزمن عند الجهة المقابلة لقرية خرزة الواقعة بين مدينتي عامودا والدرباسية شمالي الحسكة.

ويرجح أن الخطوة الروسية بإغلاق المعبر غير الشرعي، تأتي بهدف منع أي تحرك أحادي الجانب أو شن عمليات عسكرية جديدة  شمال سوريا.

وكانت مصادر إعلامية تركية، أكدت الثلاثاء الماضي، إلغاء أنقرة الدوريات المشتركة مع روسيا في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن الإلغاء لم يحدد بمدة زمنية وإنما إلى أجل غير مسمى، وذلك بعد تعرض إحدى النقاط التركية غرب سراقب بإدلب لقصف من النظام، قضى خلاله عدد من الجنود الأتراك.


ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني تركي لم تسمه، أمس قوله، إن الدوريات التركية الروسية المشتركة في شمال سوريا، على الحدود مع تركيا تأجلت بسبب حالة الطقس وليس بسبب الهجمات في إدلب.

وتسود أجواء من التوتر بين روسيا وتركيا شمال غرب سوريا، بعد الإصرار الروسي على الحسم العسكري وتجاوز الاتفاقيات مع الدولة التركية، وما رافقها من تصعيد في اللهجة التركية والدفع بتعزيزات كبيرة للمنطقة، تعرضت للاستهداف في آخر نقطة ثبتتها غرب سراقب وخلفت قتلى من الجنود الأتراك.

يذكر أن روسيا وتركيا وقعتا في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، مذكرة تفاهم من 10 بنود حول تسيير دوريات مشتركة داخل الأراضي السورية، شرق وغربي منطقة العملية العسكرية بمنطقة شرقي الفرات، باستثناء مدينة القامشلي.

مقالات ذات صلة

المعارضة تصد محاولة للنظام في حلب وتعزيزات تركية جديدة إلى إدلب

تركيا تنعي أحد جنودها وتقول إنها دمرت عشرات المواقع للنظام في إدلب

تركيا.. اختطاف سوري من أمام منزله في إسطنبول

لماذا يرفض السوريون "العودة مع روسيا" إلى مناطق سيطرة الأسد؟

وزير الدفاع التركي يتفقد مركز عمليات بلاده في إدلب

واشنطن: نقف إلى جانب حليفتنا بالناتو في إدلب