مجلة أمريكية: "سو-35" الروسية أثبتت فعاليتها بسوريا أكبر مما توقعه الجيش الروسي - It's Over 9000!

مجلة أمريكية: "سو-35" الروسية أثبتت فعاليتها بسوريا أكبر مما توقعه الجيش الروسي

بلدي نيوز

تواصل روسيا التأكيد في كل مرة على أنها تستخدم الأراضي السورية وأجساد المدنين بسوريا، لتجربة أسلحتها الفتاكة من طائرات ومدافع وصواريخ، مستخدمة المدن السورية وقاطنيها مضماراً للرمي وتجربة الأسلحة بأنواعها.

وفي جديد الأمر، أن قالت مجلة The National Interest، الأمريكية، أن مقاتلة الجيل الرابع من طراز "سو-35" الروسية، أثبتت فعاليتها ونجاحها بشكل أكبر مما كان يتوقعه الجيش الروسي، لافتة إلى أن "سو-35" تمكنت حتى الآن من حجب الأضواء عن مقاتلة الجيل الخامس الواعدة "سو-57".

وأضافت أنه تم في البداية تصميم "سو-35"، كنموذج انتقالي مرحلي، لتضمن قدرة قوات الجوية الفضائية الروسية خلال العقد الأول من القرن الحالي، وذلك حتى إطلاق الإنتاج التجاري لمقاتلات "سو-57".

ولفتت إلى أن "سو-35" أثبتت كفاءتها العالية وبراعتها وقدرتها على تنفيذ الوظائف المتعددة وساعدها في ذلك، العمليات التي تنفذها القوات الجوية الروسية في سوريا، مشيرة إلى أن مقاتلات "سو-35"، وصلت إلى قاعدة حميميم الروسية في سوريا عام 2016، ومنذ ذلك الوقت، شاركت في العمليات العسكرية هناك.

وقالت المجلة: "منذ الأيام الأولى للنزاع وحتى عام 2019، سمح الوضع في سوريا باستخدام أراضيها كقاعدة لاختبار وتدريب جيل جديد من القوات الروسية"، وترى المجلة، أن الجيش الروسي على الأرجح يفكر في استخدام "سو-57" الواعدة كاستثمار طويل الأمد، على أمل أن توفر له في العقود القادمة التفوق في العالم ولكن حتى تحل تلك اللحظة، يبقى المنفذ الأساسي لهذا الدور مقاتلات "سو-35".

ووسبق أن كشف وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، عن تحديثات أجراها الجيش الروسي على عدد من الأسلحة التي استخدمها في قتل المدنيين في سوريا، معتبراً أن التحديات الجديدة التي واجهها الجيش الروسي في سوريا تطلبت من موسكو تحديث بعض أنواع أسلحتها الحديثة، بما في ذلك صواريخ "كاليبر" المجنحة.

وفي سياق ذلك، كان  عرض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على دول معاهدة الأمن الجماعي استعداد روسيا لمشاركة خبراتها في سوريا مع الدول الأعضاء في هذه المعاهدة، داعياً إلى العمل المشترك ضد الإرهاب، وفق تعبيره.

ومنذ بدء تدخلها في سوريا، تقوم روسيا على تجربة أسلحتها وفق ما أعلنت أكثر من مرة على حساب عذابات مئات الآلاف من المدنيين وتدمير المدن بشكل ممنهج، استخدمت طيلة السنوات الماضية الأسلحة الفراغية والعنقودية والارتجاجية والطائرات والصواريخ بأنواعها، من بينها أسلحة محرمة دولياً قتلت فيها آلاف المدنيين وشردت الملايين منهم.

المصدر: لينتا رو وبلدي نيوز

مقالات ذات صلة

الذكرى الثانية لمجزرة الكيماوي في "دوما".. شهادات تؤكد: العدالة معطلة

القطاع المصرفي في سوريا يُسجل تراجعا في حجم الإيداعات بسبب كورونا

مصرف التوفير يرفض تأجيل أقساط قروض الموظفين لمدة 3 أشهر

الذهب يسجل سعرا قياسيا غير مسبوق

حماة.. حرب الأسد تقضي على الثروة الحيوانية في سهل الغاب

"رايتس ووتش" تنتقد التقرير الأممي حول هجمات إدلب وتصفه بالمخيب للآمال