المعارضة تصمد في حلب وخسائر جديدة للنظام في إدلب - It's Over 9000!

المعارضة تصمد في حلب وخسائر جديدة للنظام في إدلب

بلدي نيوز- (التقرير اليومي)

استعادت فصائل المعارضة قريتين في ريف حلب الجنوبي وتمكنت من صد عدة محاولات لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، فيما تكبد النظام خسائر فادحة في الأرواح والعتاد على جبهات ريف إدلب الجنوبي بالرغم من تقدمه هناك.

ففي حلب، تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة على قريتين بريف حلب الجنوبي، عقب مواجهات عنيفة مع قوات النظام وميليشيات إيران.

وأفاد مراسل بلدي نيوز في ريف حلب، إن فصائل المعارضة استعادت السيطرة على قريتي "القلعجية والحميرة" بريف حلب الجنوبي، عقب معارك ضارية مع قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وفي السياق، تصدت فصائل المعارضة لمحاولة تقدم قوات النظام على جبهة بلدة خلصة بريف حلب الجنوبي، صباح اليوم الثلاثاء وتمكنت من قتل 20 عنصرا للنظام بالإضافة إلى تدمير BMB بصاروخ موجه.

في الأثناء، تحاول قوات النظام المدعومة بميليشيات إيرانية متعددة الجنسيات التقدم على جبهة الصحفيين بريف حلب الغربي، حيث نفذت عدة محاولات باءت بالفشل بعد أن تصدت لها الفصائل وكبدتها خسائر في العتاد والأرواح. 

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، إن "الجبهة الوطنية للتحرير" تصدت لمحاولات النظام والميليشيات التابعة لها التقدم على محور الصحفيين بريف حلب الغربي، وتمكنت من إلحاق خسائر بقوات النظام، بالإضافة إلى تدمير العديد من الآليات أثناء التصدي للهجمات.

وفي سياق منفصل، قصفت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ما تسبب بسقوط ضحايا في صفوف المدنيين بينهم طلاب.

بالمقابل، قصفت القواعد التركية في ريف حلب الشمالي مواقع قوات قسد، ردا على القصف.

وفي إدلب، قتل وجرح العشرات من قوات النظام، جراء وقوعهم في حقل ألغام جهزته فصائل المعارضة على جبهات ريف إدلب الشرقي، وبحسب ما أفادت شبكة "إباء" المقربة من "هيئة تحرير الشام"، قتل 9 عناصر وأصيب 25 آخرين بجروح، إثر وقوعهم في حقل ألغام كانت قد أعدته فصائل المعارضة السورية على محور قرية لوف في ريف إدلب الشرقي. 

وفي السياق، تمكنت فصائل المعارضة السورية، من تدمير عدة أهداف لقوات روسيا والنظام على جبهات ريفي إدلب الشرقي والجنوبي. 

وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، بأن سرايا "م.د" التابعة للجبهة الوطنية للتحرير دمرت غرفة عمليات مشتركة للقوات الروسية وقوات النظام في قرية أرمنايا جنوبي إدلب، ودبابتين إحداهما على محور بلدة كفروما في الريف ذاته، والأخرى على محور قرية تل مرديخ في ريف إدلب الشرقي، جراء استهدافهم بالصواريخ الموجهة.

وتمكنت كتائب المدفعية في "الجبهة الوطنية للتحرير" أيضا من تدمير دبابة على محور قرية النيرب في ريف إدلب الشرقي، جراء استهدافها بشكل مباشر بقذيفة هاون.

في الأثناء، تمكنت فصائل المعارضة العسكرية من قتل وجرح عشرات العناصر من قوات النظام وميليشيات روسيا، بالإضافة إلى تدمير آليات على جبهات ريفي إدلب الشرقي والجنوبي، في هجوم مباغت على مواقعهم عصر اليوم.

إلى ذلك، نفذت الفصائل العسكرية هجوما على مواقع قوات النظام والميليشيات الروسية في بلدة النيرب قرب بلدة سرمين في ريف إدلب الشرقي، وتمكنت من قتل وجرح العشرات من العناصر، كما تمكنوا من تدمير دبابة واغتنام أسلحة.

فيما شن الطيران الحربي الروسي والتابع لقوات النظام غارات جوية على قرى وبلدات ومدن محافظة إدلب.

بالانتقال إلى حماة، استهدفت نقطة المراقبة التركية في شير مغار بالصواريخ مهبط الطائرات المروحية في جب رملة ومواقع تمركز قوات النظام في بلدة سلحب بريف حماة، كما قصفت فصائل المعارضة بالمدفعية قوات النظام والميليشيات الموالية لها في معسكر جورين بريف حماة الغربي.

جنوبا في درعا، أقدم مجهولون على اغتيال أحد عناصر النظام بريف درعا الشمالي، اليوم الثلاثاء، وأكدت مصادر محلية إن المساعد أول في الأمن العسكري "فاضل بركات" قتل على يد مجهولين في مدينة "أنخل" شمالي درعا.

مقالات ذات صلة

بعد أن شردتهم العاصفة.. مئات العائلات تناشد المنظمات الإنسانية لإغاثتهم

وزارات "الإنقاذ" تصدر جملة قرارات لمواجهة "كورونا"

صحة إدلب تحيي الذكرى التاسعة لانطلاق عمل المنشآت الطبية

تركيا تسيّر دورية منفردة على طريق (إم 4) بإدلب

النظام وإيران يعززان بريف إدلب واستعصاء في سجن لـ "قسد" بالحسكة

"كورونا" وسيناريوهات الحرب في إدلب.. واقع ومآﻻت