جيشا الأسد وبوتين: النصرة قصفت مخيم كمونة! - It's Over 9000!

جيشا الأسد وبوتين: النصرة قصفت مخيم كمونة!

بلدي نيوز – (عبدالعزيز الخليفة)
نفت كل من قيادة قوات النظام ووزارة الدفاع الروسية، في بيانين متزامنين، اليوم الجمعة، أن تكون طائرات النظام قصفت أمس الخميس، مخيم كمونة بريف إدلب للنازحين، ما أسفر عن وقوع مجزرة بالمخيم راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.
ونقلت وكالة الأنباء التابعة للأسد "سانا" عن "القيادة العامة لجيش النظام" قولها "لا صحة للأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام المغرضة حول استهداف سلاح الجو السوري مخيماً للنازحين في ريف إدلب".
وضمن نفس الاسطوانة التي عزف عليها النظام في بداية الثورة، التي تحدثت عن استهداف المتظاهرين من قبل إرهابين وليس من قبل الأمن كما يعرف الجميع، قال بيان النظام اليوم أنه "تتوفر معلومات مؤكدة بأن بعض المجموعات الإرهابية بدأت في الآونة الأخيرة وبتوجيه من جهات خارجية معروفة بضرب أهداف مدنية بشكل متعمد لإيقاع أكبر عدد من الخسائر في صفوف المدنيين واتهام الجيش العربي السوري".
وشاركت روسيا بدورها النظام كذبته، وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف اليوم، أن وزارة الدفاع الروسية ترجح أن تكون "جبهة النصرة" قد قصفت مخيم النازحين في محافظة إدلب السورية.
وأكدت الرواية الروسية ادعاءات النظام بعدم قصفه المخيم، عبر تأكيد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية عدم تحليق أي طائرات روسية أو أجهزة أخرى في منطقة سرمدا بريف إدلب.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، أن أكثر من 30 مدنياً استشهد وأصيب العشرات، أمس الخميس، جراء استهداف طيران النظام الحربي مخيم "كمونة" للنازحين قرب مدينة سرمدا بريف إدلب.
وأوضح المراسل، أن طائرات النظام قصف المخيم بثلاث غارات، ما أسفر عن استشهاد وإصابة عشرات المدنيين جلّهم من الأطفال والنساء من نازحي ريف حلب الجنوبي، واحتراق عشرات الخيم.
في السياق، توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالمجزرة بالمخيم، وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، إنه بات من الواضح للجميع، أن نظام الأسد يحتقر الجهود الدولية الرامية لإعادة تطبيق وقف الأعمال العدائية في سوريا، فيما دعت فرنسا إلى إجراء تحقيق حيادي ومستقل لكشف الحقيقة الكاملة عن هذا العمل البغيض، الذي وصفته بأنه يمثّل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
كما اعتبرت الولايات المتحدة القصف بأنه غير "مبرر"، أما الاتحاد الأوربي فوصف القصف بـ"الغير مقبول".
ووصفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، القصف الذي تعرض له مخيم "كمونة" للنازحين السوريين، بالـ"همجي"، وقال المتحدث باسم المفوضية ليو دوبس، في تصريح للأناضول، أنهم لا يستطيعون تأكيد كل تفاصيل الهجوم، نظرا لعدم الوصول إلى المنطقة.
بدورها الأمم المتحدة وعلى لسان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، طالبت أمس "بفتح تحقيق فوري في الغارات الجوية التي استهدفت مخيماً للنازحين في ريف إدلب".
وقال وكيل الأمين العام "إنه يشعر بالرعب والاشمئزاز جراء الغارات الجوية التي استهدفت منشأتين لجأ إليهما نازحون بحثاً عن مكان آمن"، معتبراً أن هذا الهجوم استهدف المدنيين عمداً، لذا فإنه يرقى لجريمة حرب.

مقالات ذات صلة

"حازم قرفول".. كبش فداءٍ أم فاسد ذبـحـه اﻷسد على محراب "الليرة السورية"؟

اللحوم تغيب عن موائد رمضان في دمشق

للمرة السابعة.. تركيا تسير دورية منفردة على طريق M4

لتجنيدهم… "قسد" تعتقل 25 شابا في الرقة

تسجيل 30 إصابة جدبدة بـ"كـورونـا" شمال سوريا

"الائتلاف الوطني" يستنكر تعيين موريتانيا سفيرا لها لدى نظام الأسد