الفصائل تستعيد زيتان بعد ساعات من سيطرة النظام عليها - It's Over 9000!

الفصائل تستعيد زيتان بعد ساعات من سيطرة النظام عليها

بلدي نيوز- (حسن عبيد)

استعادت الفصائل المعارضة السيطرة على قرية زيتان بريف حلب الجنوبي، مساء اليوم الأحد، عقب معارك ضارية دارت مع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في القرية.

وأفاد مراسل بلدي نيوز في ريف حلب، إن الفصائل بدأت بهجوم معاكس عصر اليوم الأحد على بلدة زيتان بريف حلب الجنوبي، بهدف استعادة السيطرة عليها، عقب تقدم قوات النظام والميليشيات والسيطرة عليها صباح اليوم.

وأضاف مراسلنا، أن الاشتباكات دامت عدة ساعات في البلدة، تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة عليها واغتنام دبابتين وعربة "بي إم بي" بالإضافة إلى آليات أثناء تمشيط البلدة.

جدير بالذكر أن قوات النظام حاولت التقدم باتجاه خلصة بريف حلب الجنوبي أكثر من 10 مرات خلال 24 ساعة الماضية، إلا أن الفصائل تمكنت من صد الهجوم وكبدتهم خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح.

وتمكنت مجموعات "العصائب الحمراء" من التوغل داخل الأبنية في جميعة الزهراء أحد أحياء مدينة حلب، واستطاعت قتل خمسة عناصر للقوات الروسية وأكثر من 65 عنصرا من قوات النظام وإصابة 30 آخرين بجروح، وفق وكالة إباء.

وبحسب "إباء"؛ فإن "العصائب" تمكنت حينها أيضا من تدمير دبابة لقوات النظام وراجمة صواريخ بالإضافة إلى خمس سيارات من نوع "بيك آب" واغتنام أسلحة وذخائر.

وسبق الهجوم تفجير ثلاث عربات مفخخة في مواقع قوات النظام والميليشيات التابعة لها وتمهيد بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة وراجمات الصواريخ، لتسهيل عملية دخول المقاتلين من "العصائب الحمراء".

وانسحب فصيل "العصائب الحمراء" التابع لهيئة تحرير الشام، مساء أمس السبت، من جميع النقاط التي تقدم إليها غرب وشمال مدينة حلب، عقب اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين. 

وكبدت فصائل المعارضة قوات النظام والميليشيات الإيرانية في محيط المدينة وريفها خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح، خلال الأيام الماضية، حيث دمرت أكثر من 15 دبابة بالإضافة إلى الاستيلاء على العديد من الأسلحة والذخائر.

مقالات ذات صلة

الميليشيات الإيرانية تهجر 30 عائلة من مدينة تدمر

مصرع عنصرين للنظام "قنصاً" جنوبي إدلب

"الفيلق الخامس" يرسل تعزيزات إلى بادية حمص

فصائل المعارضة تقنص عنصرا للنظام جنوبي إدلب

النظام يشن حملة اعتقالات واسعة في دير الزور

العثور على جثة ضابط في فرع أمن النظام بريف دمشق