نازحة من ريف حماة تواجه الحياة وقسوتها لتعيل 20 فردا - It's Over 9000!

نازحة من ريف حماة تواجه الحياة وقسوتها لتعيل 20 فردا

في ظل ظروف معيشية غاية في الصعوبة، تسعى امراة نازحة من ريف حماة أجبرها القصف على مغادرة منزلها؛ لتعيل 20 فردا وحدها.
تقول السيدة "أعمل في الخياطة بدخل لا يتعدى 500 ليرة سورية يومياً.. هذا المبلغ  لا يكفي للخبز وحده".
ابنتها الأولى قضى زوجها شهيداً ولها 5 أطفال أما ابنتها الثانية فزوجها معتقل ولديها طفل وابنها الكبير يعاني من مرض السكري الذي تطور إلى قصور كلوي ويحتاج لغسيل الكلى ثلاث مرات أسبوعيا.


مقالات ذات صلة

المنظمات الإنسانية تدرب المتطوعين في الشمال السوري لمواجهة كورونا

النظام يواصل خرق "وقف إطلاق النار" وتركيا تواصل تعزيز قواتها في إدلب

أردوغان وبوتين يبحثان هاتفيا التطورات في سوريا

القوات التركية تحصن قواتها بكتل إسمنتية(صور)

إدلب.. "تحرير- الشام" تعد-م رجلا بتهمة العمالة لنظام الأسد

حكومة الإنقاذ تغلق عدة أسواق في إدلب احترازا من كورونا