نازحة من ريف حماة تواجه الحياة وقسوتها لتعيل 20 فردا - It's Over 9000!

نازحة من ريف حماة تواجه الحياة وقسوتها لتعيل 20 فردا

في ظل ظروف معيشية غاية في الصعوبة، تسعى امراة نازحة من ريف حماة أجبرها القصف على مغادرة منزلها؛ لتعيل 20 فردا وحدها.
تقول السيدة "أعمل في الخياطة بدخل لا يتعدى 500 ليرة سورية يومياً.. هذا المبلغ  لا يكفي للخبز وحده".
ابنتها الأولى قضى زوجها شهيداً ولها 5 أطفال أما ابنتها الثانية فزوجها معتقل ولديها طفل وابنها الكبير يعاني من مرض السكري الذي تطور إلى قصور كلوي ويحتاج لغسيل الكلى ثلاث مرات أسبوعيا.


مقالات ذات صلة

مظاهرات في إدلب بأول أيام العيد واشتباكات بين ميليشيات إيران والنظام بدير الزور

إدلب تتظاهر تأكيدا على ثوابت الثورة

إدلب.. مدنيون وناشطون يقيمون صلاة عيد الفطر على طريق M4

أكار: نعمل لأن يكون وقف إطلاق النار دائما في إدلب

الليرة تتهاوى في أول أيام العيد

ضحايا باقتتال عشائري في دير الزور وفصائل المعارضة تصد هجوما للنظام في إدلب