بعلم بوتين.. مشفى سري في روسيا لمعالجة المرتزقة الذين يقاتلون في سوريا - It's Over 9000!

بعلم بوتين.. مشفى سري في روسيا لمعالجة المرتزقة الذين يقاتلون في سوريا

بلدي نيوز

كشفت وكالة "رويترز" معلومات عن مشفى سري في روسيا لعلاج المقاتلين الروس من المرتزقة، جراء إصابتهم في حروب خارج البلاد بينها سوريا، لافتة إلى أن المشفى في مدينة سان بطرسبرج الروسية، يديره ويشارك في ملكيته أشخاص تربطهم صلات بالرئيس فلاديمير بوتين.

واعتمدت الوكالة في مصادر المعلومات على ثلاثة أشخاص على معرفة بالمتعاقدين العسكريين الذين يتلقون العلاج، وموظف في المستشفى، ورواية صحفي كان شاهد عيان، وسجلات إحدى الشركات.

ويكشف العلاج الطبي للمتعاقدين العسكريين الذين أصيبوا في معارك في الخارج في مواقع من بينها ليبيا وسوريا والذي لم يٌنشرعنه شيء في السابق، أن المقاتلين تلقوا دعما غير مباشر من النخبة الروسية على الرغم من أن الكرملين ينفي أنهم يقاتلون في الخارج لحسابه.

ويقضي القانون الروسي بأن تلتزم المؤسسات الطبية جميعها بإبلاغ الشرطة عن المصابين خلال أي قتال ليتولى التحقيق فيها، كما يمنع القانون المواطنين الروس من المشاركة في صراعات مسلحة كمرتزقة.

وتقول قاعدة البيانات (سبارك) التي تجمع معلوماتها من سجلات الشركات إن المستشفى مملوكة لشركة التأمين (أيه.أو سوغاز)، التي تذكر أن أقارب لبوتين وآخرين تربطهم صلات به من بين كبار مسؤوليها وملاكها، وأيضا هناك علاقة عمل بين المدير العام للمستشفى فلاديسلاف بارانوف وابنة بوتين الكبرى ماريا، وليس لدى رويترز دليل على أن ابنة بوتين لها علاقة بعلاج المتعاقدين العسكريين.

وقال بارانوف لـ "رويترز" في اتصال هاتفي: "انسوا مستشفياتنا، هذه نصيحتي لكم"، وقال ردا على أسئلة مكتوبة: "لا أريد التواصل معكم"، في وقت قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: "ليس لدينا معلومات عن هذا الأمر على الإطلاق"، ولم ترد وزارة الدفاع الروسية وشركة سوغاز وابنة بوتين على طلبات للتعليق.

وسبق أن ذكرت رويترز ووسائل إعلام أخرى أن متعاقدين روس قاتلوا سرا دعما للقوات الروسية في سوريا وأوكرانيا، وتجند المتعاقدين جماعة عسكرية خاصة تعرف باسم (فاغنر جروب) معظم أعضائها عسكريون سابقون.

وتنفي روسيا استخدام مرتزقة في قتالها، وقالت إن من يقاتلون في أوكرانيا وسوريا متطوعون، وكان بوتين قد صرح بأن متعاقدين عسكريين من الروس موجودون في سوريا لكنهم يقدمون خدمات أمنية، وقال إنهم لا علاقة لهم بالدولة الروسية أو جيشها ولهم الحق في العمل في أي دولة ما داموا لم ينتهكوا القانون الروسي بالمشاركة في قتال.

مقالات ذات صلة

"لافروف" يأمل بعقد اجتماع للجنة الدستورية السورية نهاية آب

"كورونا" يجتاح مناطق سيطرة النظام والأخير يترك المصابين لمصيرهم

طيلة 9 سنوات.. الإدارة الأمريكية تبحث عن بديل "بشار الأسد"!

بـ 28 طعنة.. مقتل أحد مرتزقة روسيا في اللاذقية

صحيفة روسية: موسكو خسرت المنافسة أمام واشنطن في سوريا

"صحة النظام": 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا