العالم يحتفل بنهاية العام والقيامة تقوم في إدلب - It's Over 9000!

العالم يحتفل بنهاية العام والقيامة تقوم في إدلب

بلدي نيوز
بينما يحتفل العالم بأعياد نهاية العام، تقوم قيامة الناس في إدلب، وغالبيتهم من المهجرين الذين اقتيدوا من مناطقهم قسرا إلى هذا الفخ الجماعي، حيث تحصد القنابل مئات المدنيين ويفر عشرات الآلاف بعائلاتهم.
بهذه العبارات استعرض منبر صحيفة لوموند الفرنسية ما لاحظته مجموعة من الشخصيات، من أمثال النائب الأوروبي رافائيل غلوكسمان والاشتراكي أوليفييه فور وممثل الخضر يانيك جادو، من أن المأساة الإنسانية في شمال سوريا تتناقض مع إنجازات محاكمات نورمبرغ واتفاقيات جنيف.
وقالت المجموعة في إعلان موقع بأسمائها: "مئات الآلاف من الأطفال والنساء والرجال يفرون الآن من إدلب المهجورة، ويبنون ملاجئ مؤقتة في البرد وتحت المطر، دون طعام أو رعاية صحية، مشيرة إلى أن هؤلاء المدنيين ليسوا ضحايا عرضيين للحرب، ولكنهم مستهدفون من قبل النظام".
وفي كل مكان تقول المجموعة يُطرح السؤال نفسه باستمرار: لماذا لا يهتم أحد بمصيرنا؟ هل نحن أقل من البشر؟ وكأن لا أحد يرى أو يسمع بالتهجير الجماعي للمدنيين من إدلب تحت قصف الطائرات الروسية السورية الذي لا يتوقف.
وعلقت الصحيفة بالقول: "من المستحيل التعود على مجازر المدنيين السوريين، وكأنهم غير موجودين أو ليسوا من جنس البشر، في الوقت الذي يقوم فيه جلادو بشار وبوتين وخامنئي بتمزيق أجسادهم".
وتابعت الصحيفة: "بعد تدمير حلب وسحق الغوطة والهجمات الكيميائية المتكررة، وعلى الرغم من التعذيب والاغتصاب في السجون مثل الشهادات الفظيعة القادمة من سجن صيدنايا، فإن إستراتيجية بشار وبوتين مستمرة مع الإفلات من العقاب، وهي التجويع والحصار والقصف والتدمير، خاصة للمستشفيات والملاجئ".
المصدر: الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

بغياب الأسد.. وزراء بحكومة النظام يشيعون "وليد المعلم"

بشار الأسد يعين "لونا الشبل" بمنصب جديد

رئيس "الحشد الشعبي" العراقي يلتقي بشار الأسد في دمشق

بديل "رامي مخلوف" يظهر للعلن!

"بشار الأسد" يمنح العاملين بوظائف تعليمية تعويضا شهريا

رئيس النظام السوري يستقبل وفدا روسيا من وزارتي الخارجية والدفاع