"الوطني الكردي" يجتمع في القامشلي لتحديد موقفه من مبادرة "الإدارة الذاتية" - It's Over 9000!

"الوطني الكردي" يجتمع في القامشلي لتحديد موقفه من مبادرة "الإدارة الذاتية"

بلدي نيوز
كشفت مصادر كردية أن "المجلس الوطني الكردي" في سوريا، عقد اجتماعا في مدينة القامشلي في محافظة الحسكة، لإعلان موقفه من المبادرة التي أطلقتها "الإدارة الذاتية" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، الهادفة إلى إجراء مصالحة كردية - كردية في سوريا.
وقال عضو هيئة الرئاسة في "المجلس الوطني الكردي" فيصل يوسف لموقع "عربي21"، إن الاجتماع قبل يومين كان اعتياديا، لبحث مستجدات الوضع السياسي الراهن في سوريا، لافتا إلى أن الاجتماع بحث في عقد مؤتمر وطني كردي لانتخاب قيادات جديدة للمجلس الوطني الكردي.
وأكد يوسف بخصوص المبادرة التي طرحتها "الإدارة الذاتية"، أن "المجلس ليس في وارد التفاوض مع الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي، من دون اتخاذ إجراءات بناء ثقة".
ولفت إلى أن "إجراءات بناء الثقة تتضمن الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وعدم التعرض للنشاط السياسي والإعلامي للمجلس الوطني الكردي، وعدم وضع العراقيل على افتتاح المكاتب السياسية والحزبية في الشمال السوري".
واعتبر أن تطبيق تلك الإجراءات يسمح ببحث الموقف السياسي حول المبادرة، مضيفا أن "تنفيذ كل ذلك يساعدنا على بحث توحيد الرؤى لمختلف القضايا الداخلية والوطنية".
وقال: "لن نستبق الأمور بالحكم على المبادرة، والمجلس الآن يولي أهمية لتوطيد علاقته ببقية المكونات العربية والسريانية والآشورية، وكذلك التركيز على منع إجراء أي تغيير ديموغرافي في مدينتي رأس العين وتل أبيض".
وكانت "الإدارة الذاتية" رفعت الحظر المفروض على "المجلس الوطني الكردي" في الشمال السوري، معلنة قبل أيام سماحها للمجلس فتح مكاتبه التنظيمية والحزبية ومزاولة نشاطه السياسي والإعلامي والاجتماعي دون الحاجة إلى أي موافقات أمنية مسبقة، وذلك كبادرة لحل الخلافات مع "المجلس الوطني الكردي" الممثل في الائتلاف المعارض.
المصدر: عربي 21

مقالات ذات صلة

خمس وفيات و 199 إصابة بـ"كـورونـا" شمال وشرق سوريا

"الإدارة الذاتية" تحذر من كارثة إنسانية بسبب تفشي "كـورونـا" شمال وشرق سوريا

ميليشيا الدفاع الوطني تُخرّج دفعة جديدة من عناصرها في القامشلي

4 وفيات و279 إصابة بـ"كـورونـا" شمال وشرق سوريا

8 قتلى باقتتال عشائري في القامشلي

"الوطني الكردي" يدعو "ب ي د" لإيجاد أرضية لاستئناف الحوار