مسؤول أمريكي يكشف ما تخططه روسيا للسوريين - It's Over 9000!

مسؤول أمريكي يكشف ما تخططه روسيا للسوريين

بلدي نيوز
نقلت صحيفة واشنطن بوست، عن مسؤول أمريكي رفيع قوله، إن الجهود الروسية لمحاصرة السوريين وقطع المساعدات الإنسانية عنهم كانت متعمدة وتم التخطيط لتنفيذها.
وأشار المسؤول، الذي تحدث للصحيفة شريطة عدم الكشف عن اسمه، إلى أن "الروس بدأوا باتخاذ مواقف متشددة في جميع المجالات" معتبراً التحركات الروسية في سوريا خطوة لتحدي الولايات المتحدة.
وكشف عن أن الروس قد ابلغوا سابقاً كافة المسؤولين الحكوميين الأمريكيين الذين التقوا بهم عن نيتهم منع تجديد القرار الأممي، الذي يسمح بإدخال مساعدات إنسانية عبر الحدود للسورين، وذلك على الرغم من أن القرار من المفترض أن يتم تجديده روتينياً.
وكانت روسيا استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد قرار في مجلس الأمن، يجدد التفويض الدولي للمساعدات الدولية العابرة للحدود والتي تسمح بإدخال الطعام والأدوية إلى أجزاء من سوريا تقع خارج سيطرة نظام الأسد.
وتنتهي صلاحية قرار الأمم المتحدة في 10 من كانون الثاني المقبل، إلا أن الحكومة الأمريكية تسعى لإيجاد وسيلة بهدف منع حدوث كارثة إنسانية أخرى في سوريا.
ورغبت تركيا بفتح معبر حدودي جديد في الأجزاء التي تسيطر عليها شمال شرق سوريا ولكن روسيا رفضت وذلك بهدف عدم الاعتراف بالنفوذ التركي في المنطقة. وقال المسؤول الأمريكي للصحيفة "ذهب أردوغان إلى بوتين مرتين" إلا أن بوتين رفض هذا الإجراء.
وسعت الولايات المتحدة لفتح معبر من الأردن كإجراء بديل إلا أن روسيا رفضت هذا المقترح. وتصر بدلاً من ذلك على إغلاق الطرق التي تمر من الأردن والعراق وذلك لإيقاف كل المساعدات الإنسانية التي تغذي جنوب غرب سوريا.
ويوجد مخيم الركبان بالقرب من قاعدة التنف العسكرية الأمريكية، حيث تسعى روسيا لعزل هذه القوات وذلك لإجبار الولايات المتحدة على المغادرة. في المقابل، يسعى النظام لتجويع تجويع الآلاف من السوريين في الركبان.
وسبب التصعيد الروسي هو اعتقاد موسكو أن التزام الولايات المتحدة تجاه سوريا آخذ في التراجع، وذلك بسبب سياسية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المنطقة. ولذلك يتم تصعيد الهجمات واستخدام الحلول العسكرية للسيطرة على المعقل الأخير للفصائل.
وقال المسؤول الأمريكي "المشهد مرعب.. هناك خطر حقيقي يكمن في التصعيد، والتكلفة البشرية مرتفعة للغاية" وأشار إلى أن "الولايات المتحدة ملتزمة بإيجاد طريقة مناسبة للحفاظ على تدفق المساعدات".
وقال ولفغانغ غريسمان، المدير الإقليمي لمنظمة ميرسي كوربس الدولية في سوريا "يعتمد ملايين السوريين على قرار مجلس الأمن 2449، والذي يسمح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المحتاجين عبر الطرق الفعالة والمباشرة".
وأشار إلى أنه ومنذ 2014 أنقذ القرار ارواحاً لا تحصى من السوريين. وأضاف "من الصعب التخيل ما سيحدث بدونه". وتعد الخطوة الروسية لقطع المساعدات الإنسانية عبر الطرق الدولية جزء من خطة أكبر تعمل عليها لإجبار جميع عمال الإغاثة على العمل من دمشق تحت سيطرة النظام.
المصدر: أورينت نت

مقالات ذات صلة

مصادر تنفي إغلاق معابر التهريب بين سوريا ولبنان

نتنياهو يتعهد بالتصدي لنقل أسلحة إيرانية إلى سوريا

يتمتعون بخبرات قتالية.. 100 مقاتل من "داعش" عادوا إلى ألمانيا

بريطانيا تقدم مساعدات إنسانية لسوريا بقيمة 23 مليون جنيه إسترليني

كورونا سوريا.. صحة النظام تسجل 16 إصابة جديدة

إدلب تتظاهر تأكيدا على ثوابت الثورة