ضحايا مدنيون بقصف للنظام وروسيا والمعارضة تكبدهما خسائر بريفي إدلب وحلب - It's Over 9000!

ضحايا مدنيون بقصف للنظام وروسيا والمعارضة تكبدهما خسائر بريفي إدلب وحلب

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
قضى وأصيب عدد من المدنيين جراء استمرار القصف الجوي على قرى وبلدات ريف إدلب، اليوم السبت، في حين تكبدت قوات النظام خسائر كبيرة جراء استهدافهم بعربة مفخخة وصواريخ موجهة على جبهات ريفي إدلب وحلب.
ففي حلب شمالا؛ شهدت الجبهات الغربية لمدينة حلب وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، عقب استهدافهم بصاروخ مضاد للدروع من قبل "هيئة تحرير الشام".
وفي السياق، استهدفت الطائرات الروسية منطقة "الشيخ سليمان" بالقرب من مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي ومحيط قرية "كوسنيا" جنوبي حلب.
وفي إدلب؛ استشهد تسعة مدنيين وأصيب آخرون بجروح، جراء غارات جوية للطائرات الحربية وطائرة استطلاع مسيرة استهدفت مدينة "سراقب" وبلدة "بداما" في ريفي إدلب الشرقي والغربي.
وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب؛ إن طائرة حربية تابعة للنظام استهدفت بثلاثة صواريخ السوق الشعبي في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، ما أسفر عن استشهاد ثمانية مدنيين بينهم طفلان، وإصابة 25 بجروح متفاوتة، فيما استشهد طفل وأصيب آخرون بجروح بقصف لطائرة استطلاع مذخرة محيط بلدة بداما بريف إدلب الغربي.
كما شنت الطائرات الحربية غارات مكثفة تبعها قصف مدفعي وصاروخي استهدف مدينتي (معرة النعمان وسراقب) وبلدات وقرى "الناجية، وبداما، وتلمنس، وتل النبي يوب، وخان السبل، ومعصران، والغدفة، ومحيط كفرعويد" في ريف إدلب الجنوبي والشرقي والغربي، خلف دمارا واسعاً في الممتلكات الخاصة والعامة.
وفي سياق آخر، تمكنت فصائل المعارضة من قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات المساندة لها وتدمير مدفعي 57 و23 وعربة BMB جراء الاشتباكات العنيفة ومحاولات التقدم المتواصلة لقوات النظام على محور ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وفي سياق منفصل، دخل رتل للجيش التركي منتصف ليلة الجمعة/السبت، من معبر كفرلوسين العسكري الحدودي بين إدلب وتركيا لتعزيز النقاط التركية المنتشرة بريف إدلب الجنوبي والشرقي.
بالانتقال إلى حماة؛ شنت طائرات حربية روسية غارات جوية على قرية "السرمانية" في ريف حماة الغربي، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من معسكرات النظام على قرى وبلدات (المشيك والعنكاوي والحويجة والعمقية والمنصورة ودوير الأكراد)، في حين ردت فصائل المعارضة بقصف معسكرات النظام قرب بلدة "جورين".
إلى المنطقة الشرقية؛ خرجت مظاهرة لأهالي بلدة "محيميدة" في ريف دير الزور الغربي احتجاجا على الأوضاع المعيشية الصعبة نتيجة فساد مسؤولي الإدارة الذاتية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد".
فيما توجه وفد روسي للتفاوض مع قوات سوريا الديمقراطية بشأن إعادة افتتاح معبر "الصالحية" البري بين مناطق سيطرتها وسيطرة نظام الأسد في دير الزور.
وفي سياق آخر؛ استهدفت المدفعية التركية مواقع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في قرية "صيدا" بالقرب من ناحية "عين عيسى" شمالي الرقة مما أدى إلى مقتل سبعة عناصر وإصابة ستة آخرين.

مقالات ذات صلة

ضحايا مدنيون في إدلب وتركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى حلب

ضحايا مدنيون بقصف مدفعي للنظام شرق إدلب

صاروخ موجه يفتك بعناصر النظام غربي حلب

خلاف على النفط بين ميليشيا "القاطرجي" والفرقة الرابعة في دير الزور

منسقو الاستجابة: المساعدات الإنسانية في مناطق النظام تباع في الأسواق

مقتل شخص بإنزال جويّ للتحالف الدولي شرقي ديرالزور