إيران تطور صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية - It's Over 9000!

إيران تطور صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية

بلدي نيوز
اتهمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا، إيران بتطوير صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية، وذلك في رسالة رفضها وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، أمس الخميس معتبرا أنها "زيف يائس".
وقال سفراء الدول الثلاث لدى الأمم المتحدة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن أفعال إيران "تتعارض" مع قرار الأمم المتحدة الخاص بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران.
بالمقابل رد "ظريف" عبر حسابه في تويتر قائلا : إن هدف تلك الدول التغطية على "عدم كفاءتها" في الوفاء بتعهداتها في الاتفاق النووي، معتبرا أنها "تستسلم للتنمر الأمريكي".
وتشير الرسالة إلى مشاهد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في نيسان هذا العام لتجربة صاروخ بالستي، جديد متوسط المدى "قادر من الناحية التقنية على حمل سلاح نووي"، من من طراز شهاب-3.
وأشارت الدول الأوروبية إلى ثلاث عمليات إطلاق هذا العام، بينها صاروخ بركان-3 المتوسط المدى قامت جامعة الحوثي المدعومة من إيران بتجربته في اليمن في الثاني من آب.
وقالت الرسالة المؤرخة 21 تشرين الثاني، إن عمليات الإطلاق تلك كانت "الأخيرة في سلسلة طويلة من التطورات في تكنولوجيا الصواريخ البالستية الإيرانية".
ورد السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة في رسالة ذكر فيها، إن القوى الأوروبية تستخدم "مصادر غير موثوقة" و"تقارير قديمة" للإدلاء بتصريحات مضللة.
وجاء في الرسالة أن "إيران مصممة على أن تواصل بحزم أنشطتها المتعلقة بالصواريخ البالستية ومركبات وإطلاق الصواريخ وكلاهما من ضمن حقوقها الطبيعية بموجب القانون الدولي".
وتنفي إيران باستمرار أي خطط لتطوير صواريخ نووية، وتقول إن برنامجها النووي مخصص للانتاج السلمي للطاقة ولأغراض طبية.
والاتفاق النووي عام 2015 منح إيران تخفيفا للعقوبات الاقتصادية، مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.
لكن الاتفاق بات في مهب الريح منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل أحادي منه في أيار العام الماضي، وإعادته فرض عقوبات على إيران.
والاتفاق المعروف رسميا باسم "خطة العمل الشامل المشترك" تم الاتفاق عليه بين بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة.
وبعد 12 شهرا على الانسحاب الأميركي منه، بدأت إيران في التراجع عن التزاماتها الواردة في الاتفاق سعيا لكسب تنازلات، من الأطراف التي بقيت ضمنه.
المصدر: فرانس برس

مقالات ذات صلة

استئناف ترحيل اللاجئين القصر من اليونان إلى فرنسا

واشنطن بوست: خطر كبير يهدد نظام الأسد قريبا

ألمانيا.. السوريون يحتلون المركز الأول بعدد الأطباء الأجانب

لوحة إيرانية تُظهر مكانة "نصر-الله" و"الأسد" بدولة "خامنئي"

جرحى من "الحرس الثوري" الإيراني في مواجهات مع "الدفاع الوطني" بديرالزور

نتنياهو يتعهد بالتصدي لنقل أسلحة إيرانية إلى سوريا