النظام يخاف من عمل الدستورية.. "بلدي نيوز" تحصل من جنيف على الأسباب الحقيقية لوقف عمل الهيئة المصغرة - It's Over 9000!

النظام يخاف من عمل الدستورية.. "بلدي نيوز" تحصل من جنيف على الأسباب الحقيقية لوقف عمل الهيئة المصغرة

بلدي نيوز- جنيف- (خاص)
بعد يومين على وصول الوفود المشاركة في اللجنة الدستورية إلى مدينة جنيف السويسرية، لا تزال جلسات الهيئة المصغرة لم تعقد بسبب الخلاف على جدول أعمال الدورة الحالية.
الرئيس المشترك لوفد هيئة التفاوض السورية هادي البحرة كان قد أرسل مقترح جدول أعمال إلى المبعوث الدولي، غير بيدرسون في 21 تشرين الثاني الحالي، بهدف الاتفاق على جدول الأعمال قبل انطلاق أعمال الدورة وعدم إضاعة الوقت.
وحصلت "بلدي نيوز" على مقترح جدول الأعمال الذي أرسله البحرة الذي تضمن ما يلي:
بعد مراجعة ما ورد في الدورة الأولى والأوراق التي قدمت، نقترح العناصر التالية لخطة عمل أولية:
- المقدمة
- المبادئ الأساسية والدولة
- الحقوق والحريات
- سيادة القانون
- السلطة التشريعية
- السلطة التنفيذية
- السلطة القضائية
- المحكمة الدستورية
- تعديل الدستور
- الهيئات المستقلة
- مؤسسات الأمن، والجيش والشرطة
- الأحكام العامة والانتقالية
وفيما يلي جدول الأعمال المقترح للدورة الثانية من اجتماعات الهيئة المصغرة
- اعتماد خطة العمل الواردة أعلاه
- مناقشة مقدمة الدستور
- مناقشة المبادئ الأساسية والدولة
إزاء هذه القائمة لم يقدم وفد النظام أي مقترح لغاية صباح يوم الاثنين، 25 تشرين الثاني الحالي، وهو اليوم الأول لأعمال الدورة، حيث قدم ورقة أطلق عليها اسم "الثوابت الوطنية"، وطالب باعتمادها كجدول أعمال، وتتضمن إدانة العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، وإدانة العمليات العسكرية التي قادتها تركيا في شمال سوريا، وإدانة الإرهاب.
فيما اعتبر وفد المعارضة في اللجنة الدستورية أن المقترح الذي تقدم به يتضمن مناقشة المبادئ الدستورية الأساسية، وهي التي تحتوي على المبادئ السياسية، وفيها كافة الثوابت الوطنية.
طرح المعارضة لم يقبل به وفد النظام الذي لم يدخل إلى قاعة الاجتماعات وأصر على القبول بورقته كجدول أعمال، وقال منسق دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف الوطني المعارض عبد الأحد اسطيفو، إن وفد نظام الأسد في جنيف يحاول تسييس عمل اللجنة الدستورية وإخراجها من النطاق المحدد لولايتها وتفويضها، وذلك في سعيه للمماطلة وإضاعة الوقت.
وأوضح إن استراتيجية النظام في المماطلة ورفض الانخراط بشكل جاد في العملية الدستورية، هي مؤشر على مدى الخوف الذي يشكله عمل اللجنة الدستورية لدى النظام.
وبحسب مصدر خاص من جنيف لـ "بلدي نيوز"، فإن وفد المعارضة عمل على نزع كافة الأسباب التي يحاول النظام التمسك بها لعرقلة عمل اللجنة، وأضاف أن الرئيس المشترك للجنة عن وفد المعارضة هادي البحرة تقدم اليوم بمقترح جديد لجدول الأعمال يجمع الجدولين المقترحين.
وحصلت "بلدي نيوز" على المقترح الجديد الذي بعث به البحرة إلى بيدرسون، وفيما يلي نصه: "استمراراً لسعي وفد هيئة التفاوض السورية لدفع عمل اللجنة الدستورية وعدم تمكين أي طرف من تعطيلها أو حرفها عن مهامها وحدود تفويضها، يقترح الرئيس المشارك عن وفد هيئة التفاوض السورية جدول الأعمال التالي:
الخيار 1: الثوابت الوطنية والمبادئ الأساسية ذات الصلة لإعداد وصياغة الدستور.
الخيار 2: المبادئ الأساسية الدستورية، بما في ذلك الثوابت الوطنية".
وبحسب ذات المصادر، فإن المبعوث الدولي وفريق عمله يسعون مساء اليوم الثلاثاء على إيجاد التوافق وعقد الجلسات صباح غدا الأربعاء.

مقالات ذات صلة

بعد العاصفة المطرية.. "الرابطة السورية لحقوق اللاجئين" تناشد الجهات الدولية لإنقاذ أهالي المخيمات

القنيطرة .. هجوم مسلح يوقع قتلى في صفوف قوات النظام

"حكومة النظام": جرى استهداف 7 ناقلات نفط كانت متجهة إلى سوريا

تعزيزات لميليشيات إيران تصل القنيطرة قادمة من دمشق

بينهم سوريون.. ترحيل 5 أشخاص من تركيا بتهمة الانتماء لـ"دا-عش"

خوفا من غارات إسرائيلية.. لواء "أبو الفضل العباس" يخلي مقره الرئيسي في الميادين