تسجيل مصور يفضح سياسة إيران الاستعمارية في سوريا والعراق - It's Over 9000!

تسجيل مصور يفضح سياسة إيران الاستعمارية في سوريا والعراق

بلدي نيوز - (خاص)
كشف قيادي سابق في الحرس الثوري الإيراني عن العقلية الاستعمارية التي تنتهجها إيران في المنطقة، وخاصة في سوريا والعراق.
وقال القيادي حسين عباسي في تسجيل مصور نشره موقع "إيران إنسايدر": "مقابل كل دولار دفعته الجمهورية الإسلامية في سوريا والعراق، تستلم اليوم ١٠٠٠ دولار".
وأضاف عباسي، "حين ذهب رئيس الجمهورية حسن روحاني إلى العراق ووقع اتفاقا بقيمة ١٤ مليار دولار، كان ذلك نتيجة لأن الجنرال قاسم سليماني دفع ٧٠ مليون دولار في العراق للقيام بطرد تنظيم داعش".
وأردف، "لو لم يقم سليماني مع الحشد الشعبي بمحاربة داعش، لما استطاعت إيران توقيع عقد بقيمة ١٤ ملبار دولار".
وكشف القيادي في الحرس الثوري عن العقلية الاستعمارية لإيران بالقول: "الربح الحقيقي هو أن تصرف ٧٠ مليون دولار وتكسب ١٤ مليار دولار".
وبخصوص دعم نظام الأسد في سوريا، قال عباسي: "في سوريا أصبحت أغلب المعادن بأيدينا، نظرا لأن الحكومة السورية لا تستطيع تعويضنا عن كل ما أنفقناه، فإننا سنتولى استخراج المعادن لمدة ٦٠ و٧٠ سنة، ونأخذ ٩٠ بالمئة ونعطيهم ١٠ بالمئة".
وتندلع مظاهرات عارمة في العراق تندد بالاحتلال الإيراني لبلدهم، وتطالب بطردها وإسقاط النظام السياسي القائم على المحاصصة الطائفية، وإسقاط الحكومة، ومحاسبة الفاسدين، وتشكيل حكومة وطنية تعيد للعراقيين أموالهم المنهوبة.
يذكر أن مسؤولين إيرانيين صرّحوا في وقت سابق، أن طهران تحاول استعادة ما أنفقته في حربها إلى جانب نظام الأسد ضد الشعب السوري، لكنها بدأت تصطدم فعليا بروسيا التي منحها النظام حقول الغاز والنفط ومناجم الفوسفات، حيث قال أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، (محسن رضائي): "نحن نتبع تحقيق مصالحنا في سوريا والعراق إلى جانب الدعم العسكري والاستشاري ونقل التجارب والخبرات العسكرية".
وأضاف، "ولو أعطينا دولاراً واحداً لأي أحد سنقبض ثمنه ونثبت أقدامنا، علينا أن نثبت وجودنا اقتصاديا أيضا كما أثبتناه عسكريا وعلى اقتصادنا أن يتحرك جنبا إلى جنب مع القائد سليماني في سوريا والعراق".
وفي مطلع عام 2017، زار رئيس وزراء النظام عماد خميس طهران، ومنحها الحق في استثمار مناجم الفوسفات، واتفق الطرفان حينها على تسديد الديون عبر منح إيران الفوسفات السوري، وتصدير الإنتاج إلى طهران، في المقابل، أبرم النظام اتفاقيات مع شركات روسية من أجل تطوير مناجم خنيفيس، الأمر الذي أثار الشكوك حول الصراع الاقتصادي بين روسيا وإيران على احتكار الفوسفات السوري.

مقالات ذات صلة

"قسد" تنفذ اعتقالات واسعة بصفوف موظفيها في منبج وإيران تنشط غرب درعا

مسؤول عسكري إيراني: إسرائيل قصفت مخازن قطع ومحركات طائرات مسيرة في سوريا

لدورهم في نقل الأسلحة.. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على أشخاص وكيانات إيرانية

بتهمة تمويل الإرهاب في سوريا.. اعتقال شخص في ألمانيا

الجيش الأردني يحبط محاولة تسلل إلى سوريا

أنس العبدة يهاجم فريق الأمم المتحدة بشأن سوريا ويحدد أولويات المرحلة المقبلة