أردوغان: المناطق الآمنة التي أنشأناها في سوريا "الأكثر سلامة" - It's Over 9000!

أردوغان: المناطق الآمنة التي أنشأناها في سوريا "الأكثر سلامة"

بلدي نيوز
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الخميس، إن المناطق الآمنة التي أنشأتها بلاده في سوريا "هي الأكثر سلاما" مقارنة ببقية المناطق في سوريا.
وفي كلمة خلال المؤتمر الطبي التركي السادس في إسطنبول، قال أردوغان "المناطق الآمنة التي أنشأناها في سوريا هي أكثر الأماكن التي يسودها السلام في البلاد".
وأضاف "الدول التي اكتفت بمدّ الأسلاك الشائكة على حدودها طوال السنوات الثمانية، تعرقل حاليا الجهود الرامية لإنهاء مأساة اغتراب السوريين عن وطنهم"(في إشارة إلى الدول المعارضة لعملية نبع السلام الهادفة لتهيئة الظروف لعودة السوريين إلى بلادهم).
وأشار إلى أنه سيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الجمعة، وسيقدم له مشاريع تركيا حيال المنطقة الآمنة.
وقال أردوغان: "سأستضيفه (غوتيريش) وسأقدم له الخطط والمشاريع وسأطلب منه أن يدعو لعقد اجتماع المانحين الدوليين وإلا سأدعو أنا لذلك. فإن تمّ هذا الأمر كان بها، وإنّ لم يحصل فإننا سننشئ مدينة أو مدنا للاجئين بين رأس العين وتل أبيض".
وانتقد تقاعس المجتمع الدولي حيال أزمة اللاجئين السوريين، وقال: "للأسف الدعم الذي حصلنا عليه من المجتمع الدولي يقتصر على النصيحة فقط".
وأكد أن بلاده ترى في سوريا "الإنسان والروح والحياة" فقط وتابع: "هذا هو ما يميزنا عن الآخرين. العقلية التي تولي قطرة النفط قيمة أكثر من قطرة الدم لا ترى في سوريا سوى مصالحها ".
وشنت تركيا ثلاث عمليات عسكرية بالتعاون مع فصائل معارضة في سوريا، هي "درع الفرات" (آب 2016 - آذار 2017) و"غصن الزيتون" ( انطلقت في آذار 2018 واستغرقت 64 يوما) حيث تم طرد تنظيم "داعش" من جرابلس والباب وعدد كبير من البلدات والقرى بريف حلب الشمالي، إضافة لطرد الوحدات الكردية من منطقة عفرين.
وفي 9 تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لطرد الوحدات الكردية، وتهدف العملية حسب تركيا إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.
وفي 17 تشرين الأول، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته حول انسحاب الوحدات الكردية بأسلحتها عن الحدود التركية إلى مسافة 30.
المصدر: الأناضول+ بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

مخاوف من استئناف روسيا والنظام لعملياتهم العسكرية على إدلب

وفاة طفل سوري غرقا في بحيرة غربي تركيا

إصابة مدير مشفى إزرع بدرعا وجوامع "قرفا" تحذر المدنيين من الخروج

صحيفة تلغراف: "حزب الله" يدرب جيوشا إلكترونية من سوريا والعراق

ماذا بحث حجاب في واشنطن؟

الصراع على منطقة طريق الـ"m4" وتداعياته على الثلاثي "الضامن"