تعرف إلى القوة "دلتا فورس" التي نفذت عملية باريشا - It's Over 9000!

تعرف إلى القوة "دلتا فورس" التي نفذت عملية باريشا

بلدي نيوز
تعد القوة الأمريكية "دلتا فورس"، تعرف رسميا باسم فرقة العمليات الأولى، إحدى وحدات المهمات الخاصة في الجيش الأمريكي، التي تركز أساسا على مكافحة الإرهاب.
وساهمت هذه القوة في العديد من العمليات الحساسة التي قام بها الجيش الأمريكي من بينها قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في أيار 2011، وأخيرا قتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.
ونقلت وسائل إعلام أمريكية نقلا عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع، أن الجيش نفذ عملية استهدفت أبو بكر البغدادي، السبت، في المكان الذي يختبئ داخله في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.
ورغم أن مهمة القوة "دلتا فورس" مكافحة الإرهاب، فإنها تشارك أيضا بشكل خاص في قتل أو اعتقال أفراد خطرين أو تفكيك خلايا إرهابية، بالإضافة إلى عمليات إنقاذ الرهائن.
وتشترك القوة الخاصة "دلتا فورس" في مهام سرية مع وكالة الاستخبارات المركزية، كما تنشط في مجال حماية الشخصيات الهامة، لا سيما خلال زيارتها للبلدان التي تشهد اضطرابات.
وتخضع القوة الخاصة "دلتا فورس" للرقابة التشغيلية من قيادة العمليات الخاصة المشتركة، على الرغم من أنها مدعومة إداريا من قيادة العمليات الخاصة للجيش الأمريكي.
وتأسست القوة "دلتا فورس" عام 1977 من قبل قائدها الأول، العقيد تشارلز بيكويث، مع التهديد المتزايد للإرهاب في جميع أنحاء العالم، وذلك بعد سنوات من العمل مع الخدمة الجوية البريطانية الخاصة في هذا المجال.
وتم تكليف بيكويث بتشكيل الوحدة الجديدة، واختيار أفرادها من مجموعات داخل الجيش، بعد أن اتضحت الحاجة إلى قوة ضاربة تكون دقيقة داخل الجيش الأمريكي.
ومن أبرز المهام التي قامت بها القوة "دلتا فورس"، عملية "مخلب النسر" في عام 1980، التي نفذت من أجل تحرير الرهائن الأمريكيين داخل السفارة الأمريكية في طهران، إلا أن العملية فشلت إذ قتل 8 أمريكيين وتدمير طائرتين.
كما ساهمت القوة في الحرب في أفغانستان عقب هجمات 11 أيلول 2001، وكان لها دورا كبيرا في الحرب ضد حركة طالبان في أفغانستان.
المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

إجراءات عاجلة تتخذها "الإنقاذ" لمواجهة كورونا في إدلب

قتلى للنظام بدمشق وتركيا تعزز قواتها في إدلب

تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في إدلب

خلال يوم واحد.. دخول ثلاثة أرتال تركية إلى عمق محافظة إدلب

"تحـريـر الـشـام" ترد على تقرير اللجنة الدولية المستقلة بشأن الشمال السوري.. ماذا قالت؟

الأمم المتحدة ترسل 71 شاحنة مساعدات إلى إدلب