"كوهين" لـ"نصر الله": الجنود الصهاينة ليسوا في إدلب - It's Over 9000!

"كوهين" لـ"نصر الله": الجنود الصهاينة ليسوا في إدلب

بلدي نيوز- (خاص)
اعتبر المعلق الإسرائيلي "إيدي كوهين" أن ما جرى بين إسرائيل وحزب الله كان مجرد مسرحية، أشرفت عليها روسيا وفرنسا وأمريكا.
وغرد كوهين، يوم الثلاثاء، على حسابه في توتير أن "حزب الله لم يصب أي جندي إسرائيلي قبل يومين، وأن الذي أصيب فعلا هي دمى بلاستيكية في العربة كان متفق عليها".
وتهكم المعلق الإسرائيلي في منشوره أن "في هذه الأثناء يتم تشييع جنائز لثلاث دمى من مسرح أفيفيم، وأنا أقول لنصر الله الشيطاني أن الجنود الصهاينة في أورشليم، وليسوا في إدلب حيث تقتل المدنيين على أرضهم، كفى دجلا يا سيد سرداب الضاحية".
وتشن قوات النظام مدعومة بعناصر ميليشيا حزب الله اللبناني التابع لإيران عمليات عسكرية في محافظة إدلب منذ أشهر، أدت لاستشهاد أكثر من ألف مدني ونزوح مليون آخرين نحو الحدود السورية التركية.
وشاركت ميليشيا حزب الله في معارك مناطق سوريا عدة أبرزها حمص ودمشق وريف حلب ودرعا وتشارك مؤخرا في العمليات كل من إدلب وحماه، وقال زعيم الميليشيا حسن نصر الله أكثر من مرة أن طريق القدس يمر من دمشق ودرعا وحمص وحلب وإدلب.
ويتهم ناشطون سوريون بارتكاب ميليشيا حزب الله مجازر طائفية بعدد من المدن والبلدات السورية، وتتهمه أيضا بتهجير المدنيين من ريف دمشق وحمص على أساس طائفي، وتوطين عائلات شيعية في المناطق التي هجرت المدنيين منها.
وقبل أيام قال كوهين قبل أيام في حديث لقناة بي بي سي، أن "لا أحد يريد الحرب قبل أسبوعين من الانتخابات: ونصر الله الذي يعنتر لا يريد الحرب، وسوف يتم ضرب موقع متفق عليه".
وكانت أغلب التعليقات على منشور كوهين تتحدث عن كيفية قتل نصر لله للمدنيين في إدلب وعلى أرضهم، وأنهم أصبحوا مضرب مثل في الإجرام.
يذكر أن ميليشيا حزب الله اللبناني استهدفت مركبة إسرائيلية بقذائف، يوم الأحد، متحدثة عن وقوع قتلى وجرحى، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي، أن صواريخ "كورنيت" المضاد للدروع أطلقت من لبنان وأصابت أهدافا بجانب قرية أفيفيم، مما أدى لوقوع إصابات.
طلب وساطة
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن حزب الله اللبناني المدعوم من إيران، طلب وساطة أرفع مسؤول لبناني، للتوصل إلى هدنة مع إسرائيل، ونقلت تلك الوسائل عن مسؤول إسرائيلي وصفته بـ رفيع المستوى، أن رسالة حسن نصر الله، نقلها بالنيابة عنه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وتم توصيلها لكل من حكومات فرنسا ومصر والولايات المتحدة الأمريكية.
وقال المسؤول الرفيع في حديثه مع الصحفيين إن إسرائيل لم تتخذ رسالة نصر الله بالحسبان في قرارها بنهاية الامر وقف النيران. “اعتبارات نصرالله لا تهمنا، ما دمنا نحقق أهدافنا ضد التهديدات".
وأضاف بحسب "تايمز أوف إسرائيل" إن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية تعتقد ان الحريري بدأ ادراك المأزق الذي وضع حزب الله بلاده فيه و"إلى اين يتجه وضع لبنان" في حال عدم تمكنه كبح الحزب الذي يحذى بنفوذ كبير في البلاد.

مقالات ذات صلة

الرئيس اللبناني يقود حملة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

فورين بوليسي: بايدن يعتزم الضغط على بوتين بشأن سوريا

قائد سلاح الجو الإسرائيلي: استهدفنا دفاعات النظام السوري أكثر من مرة

لبنان يرحل 15 سوريا بعد أن أعادتهم قبرص

لبحث عدة ملفات وفد من "الإدارة الذاتية" يواصل زيارة فرنسا

لافروف يحذر أمريكا من دعم "الانفصالين" في سوريا