لليوم الثاني.. "إسرائيل" تعاود قصف مواقع للنظام وإيران - It's Over 9000!

لليوم الثاني.. "إسرائيل" تعاود قصف مواقع للنظام وإيران

بلدي نيوز - (خاص) 

شن الطيران الإسرائيلي منتصف ليلة الاثنين، غارات بالصواريخ على مطار التيفور بريف حمص، بعد يوم من قصف إسرائيلي استهدف مواقع لإيران والنظام في جنوب دمشق والقنيطرة.

ونقلت مصادر إعلامية عن تعرض مطار التيفور في ريف حمص الشرقي لهجمات بالصواريخ مصدرها الطيران الإسرائيلي، واستهدفت الهجمات مستودعات للأسلحة وعدة أبنية عسكرية داخل المطار.
ويعتبر مطار التيفور أو كما يعرف بمطار التياس، من القواعد العسكرية المهمة التابعة للحرس الثوري الإيراني، ويضم المطار مستودعات سلاح وقواعد إطلاق طائرات من دون طيار، ومبانٍ مستقلة لقياديين في الحرس الثوري.
يذكر أن المطار تعرض مرات عدة في وقت سابق لهجمات من قبل إسرائيل، كان أبرزها بعد إطلاق طائرة من دون طيار من داخل الأراضي السورية باتجاه الجولان المحتل، لترد إسرائيل باستهداف عشرات المواقع التابعة للإيرانيين في سوريا، أسفرت عن مقتل قياديين.
وتأتي هذه الهجمات في ظل تصعيد إسرائيل لهجماتها على مواقع تابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية في سوريا، أعلن على أثرها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن الغارة التي استهدفت مواقع عسكرية في سوريا، نفذت بإيعاز منه.

وكان قتل ثلاثة عناصر لقوات النظام وأصيب سبعة بجروح، جراء غارات "إسرائيلية" استهدفت مواقع عسكرية للنظام وميليشياته بريف القنيطرة، فجر الأحد.
وكشفت وكالة "سبوتنيك"، مكان مقتل عناصر النظام قائلة، "إن الصاروخ الإسرائيلي الذي استهدف تل الشعار أدى إلى ارتقاء ثلاثة جنود وإصابة 7 آخرين إضافة إلى أضرار مادية كبيرة".
وأشارت إلى أن تل الشعار تم استهدافه بصاروخ إسرائيلي يوم الإثنين الماضي، وتسبب العدوان بمقتل ضابط وإصابة 3 عناصر بجراح.
وأضافت أن أحد الصواريخ "الإسرائيلية" سقط في القنيطرة المهدمة ضمن منطقة الفصل وأصاب بناء مهجورا.
وأكد مصدر عسكري، أن طائرات "إسرائيلية" شنت غارة استهدفت الأراضي السورية، وأطلقت ستة صواريخ من الأجواء اللبنانية باتجاه عمق الأراضي السورية.
المصدر نفسه أشار إلى أن إسرائيل كانت تحاول استهداف أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق "قد يكون في منطقة الكسوة"، مؤكداً أن الهدوء عاد ليخيم على أجواء المناطق الحدودية السورية اللبنانية عن الساعة الرابعة من صباح اليوم الأحد.
وقالت وسائل إعلام موالية للنظام، فجر اليوم الأحد، إن الدفاع الجوي تصدى لقصف صاروخي استهدف جنوب دمشق، في وقت رجحت مصادر أن القصف استهدف مواقع عسكرية لقوات النظام وإيران وميليشيا حزب الله قرب الكسوة وتل أبو الثعالب والقنيطرة، واللواء 165.
وكانت قالت وسائل إعلام إسرائيلية قالت، إنها رصدت إطلاق صاروخين من الأراضي السورية، لافتة إلى أن أحدهما سقط داخل سوريا، فيما سقط الآخر بمنطقة جبل الشيخ في الجولان المحتل.
وكشف الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أنه تم رصد إطلاق صاروخ من الأراضي السورية على الأراضي المحتلة، وأضاف في بيان بالقول: "انفجر صاروخ واحد في منطقة جبل الشيخ، وسقط صاروخ آخر داخل الأراضي السورية".
وأوضح الناطق "أن ظروف الحادث قيد التحقيق، وإنه لم يتضح بعد ما إذا كان إطلاق النار متعمدا، أو بسبب الحرب الجارية في سوريا"، في حين أشارت مصادر إعلامية إسرائيلية متطابقة إلى أن صفارات الإنذار لم تُسمع، كما لم تسجل خسائر في الأرواح.
وتواصل إسرائيل قصفها الجوي والصاروخي على مواقع عسكرية للنظام وإيران في سوريا، وخاصة في ريف دمشق الذي تنتشر فيه الميليشيات الإيرانية على وجه الخصوص.

مقالات ذات صلة

ترحيل عائلات عناصر ميليشيا موالية لحزب الله من درعا و"قسد" تقصف ريف حلب

دون تحديد الجهة المسؤولة.. الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية في سوريا

الرقة.. وفاة مدني دهسا بسيارة عسكرية تابعة لـ "قسد"

إصابة رجل بحريق خيمته في مخيم شمال إدلب

رئيس الائتلاف يبحث مع البرزاني المستجدات السياسية في سوريا

عقد من الهجمات على المرافق الصحية في سوريا