لماذا لم يوجه ترمب ضربة عسكرية قاسية للأسد.. مجلة أمريكية تجيب - It's Over 9000!

لماذا لم يوجه ترمب ضربة عسكرية قاسية للأسد.. مجلة أمريكية تجيب

بلدي نيوز 
قال تقرير لمجلة "نيويوركر" إن وزير الدفاع الأمريكي المستقيل، جيمس ماتيس، رفض تنفيذ أوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ولم يلتزم بطلباته، منعاً من حدوث تصعيد ضد أمريكا حول العالم.
وقال مسؤول كبير سابق في الأمن القومي "كان الرئيس يفكر بصوت عال، هل نتعامل مع ما يقوله على أنه أمر؟ أو على أنه جزء من محادثات طويلة؟ تعاملنا معه على أنه جزء من محادثة طويلة.. لمنع الكثير من الأشياء السيئة من الحدوث".
وجاء حديث المسؤول الأمريكي ضمن تقرير شامل أعدته المجلة تناولت فيه شخصية مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جون بولتون، وتأثيره على استراتيجية البيت الأبيض ورؤية ترمب لأهم القضايا العالمية.
وقالت سارة تينسلي، التي عملت كمساعد لبولتون في الثمانيات، "إن أول ما يفكر فيه في الصباح هو حماية الأمريكيين من الأسلحة النووية" وقالت إنه في عام 2003، وصف بولتون جهود نظام الأسد الساعية لإنتاج الأسلحة النووية والبيولوجية على إنها تهديد عاجل للولايات المتحدة، وذلك خلال تحضيره لجلسة استماع له أمام الكونغرس الأمريكي.
وتابعت، أصابت وجهة نظر بولتون المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية بارتباك، حيث رأى البعض، في إدارة بوش الابن، أن الاتهامات هذه تهدد تعاون النظام لملاحقة الإرهابيين المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة.
وفي كانون الأول، قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عرضاً لترمب، يتم من خلاله سحب القوات الأمريكية لقاء تأمين القوات التركية أمن المنطقة.
وبناء عليه، أعلن البيت الأبيض سحب القوات الأمريكية، مما أرسل موجة من القلق في الشرق الأوسط، حيث مثلت القوات الأمريكية توازناً في المنطقة وسط تجاذبات دولية وإقليمية متعاكسة. وقال المسؤول السابق تعليقاً على قرار ترمب "اعتقدت أنهم يشربون الشمبانيا في دمشق" احتفالاً بهذا القرار.

كان لبولتون رأي أخر، وقال إن أردوغان وترامب قد أساء فهم بعضهما البعض، واصفاً المحادثات "بالسفينتين اللتين تمران بجانب بعضهما في الليل".
عمل بولتون على إقناع ترامب بالعدول عن قراره، وتوصل أخيراً لترك قوة عسكرية في سوريا، لم يتم تحديد عددها بعد ولكن مؤشرات مبدئية تقول إنها حوالي 200 جندي.
عقب بولتون بالقول حول قرار تخفيض القوات "أحياناً تفوز، واحياناً تخسر" ومن ثم حاول إقناع ترامب بتقييد الإيرانيين والروس والفصل بين القوات التركية والأكراد. وقال مستشار شؤون الشرق الأوسط "إنها كارثة.. وألوم بولتون على هذا القرار".
المصدر : أورينت نت

مقالات ذات صلة

مسؤول ألماني: لا ترحيل للسوريين في الوقت الحالي

"غارات معسكر الدويلة".. موسكو تتنصل من القصف والنظام يقول: طائرات روسية

لأول مرة منذ خمس سنوات.. النظام يعيّن محافظا لإدلب

"الجبهة الوطنية" تُهدد بالتصعيد: روسيا قصفتنا رغم التزامنا بوقف النار

"وزير إعلام النظام" يصدر عفوا شاملا

لتدخل "ب ك ك" فيها.. توقف المفاوضات الكردية السورية