لماذا اعترف ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل؟ - It's Over 9000!

لماذا اعترف ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل؟

بلدي نيوز
تساءلت صحيفة "هآرتس" عن السبب الذي دفع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإعلان دعمه في سيطرة إسرائيل على مرتفعات الجولان السوري المحتلة.
وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب يدعم الحملة الانتخابية لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حيث كان من المفترض أن يتم الإعلان عن الدعم الأمريكي للسيادة الإسرائيلية على الجولان خلال اللقاء الذي سيجمع الطرفين في واشنطن الأسبوع القادم؛ إلا أن تطورات داخلية دفعت ترامب للتعجيل بالإعلان.
ولفتت أن التطورات الأخيرة التي تحيط بنتنياهو، دفعته أكثر نحو الاعتماد على الدعم الأمريكي المقدم من ترامب، خصوصاً أنه يواجه تهم فساد، كان آخرها الكشف عن متاجرته بأسهم شركة تابعة لابن عمه، مما تسبب له بتحقيق مبلغ يقدر بـ 4.3 مليون دولار.
أرسل ترامب وزير خارجيته مايك بومبيو إلى إسرائيل، لتقديم الدعم الكامل لـنتنياهو، وأعلن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان الذي يحظى بإجماع شبه كامل في الأوساط السياسية داخل إسرائيل.
وتحرج هذه الخطوة خصوم نتنياهو، فليس أمامهم سوى الثناء على قرار ترامب؛ وإلا سيواجهون خروج عن الأجماع العام في إسرائيل. ولا يمكنهم كذلك القول، إن هذه الخطوة هي فارغة من أي معنى، تماماً كخطوة اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، لأن الإعلان الحالي لن يغير الوضع القانوني للجولان.
وترى الصحيفة، أن خطوة كهذه من الممكن أن تتسبب بضرر لإسرائيل، لأنها ستعيد التركيز الدولي على الجولان.
وتشير الصحيفة إلى أن تغريدة ترامب على تويتر بالطبع لن تلزم أي رئيس أمريكي مقبل بالالتزام بالقرار ذاته، بل إن تراجع أي إدارة أمريكية قادمة عن هذه الخطوة من الممكن أن يلحق الضرر بإسرائيل أكثر بكثير من فوائد جني الاعتراف الحالي.
وانتقدت الصحيفة تصرف نتنياهو والذي يناضل من أجل بقائه السياسي، وربما حريته، ويستخدم كل ما أمكنه لفعل ذلك، مشيرة إلى حادثة وقعت في 1981، بعد أن أقرت إسرائيل قانون الجولان، لتقوم من خلاله بتوسيع سيادتها من جانب واحد عليه، حيث رد الرئيس الأمريكي أنداك رونالد ريغان، بتعليق مذكرة التحالف الاستراتيجي التي تم توقيعها للتو بين الولايات المتحدة وإسرائيل.
و ردّ رئيس الوزراء مناحيم بيغن بغضب قائلاً في اتصال له مع السفير الأمريكي سام لويس: " هل نحن دولة تابعة؟ هل نحن جمهورية موز؟ هل نحن فتيان في الرابعة عشرة من العمر. يتعين على الآخرين صفعنا في حال أسأنا التصرف؟".
واختتمت الصحيفة قائلة، في 2019، تعامل الولايات المتحدة إسرائيل كدولة تابعة وجمهورية موز بالتدخل الصارخ في انتخاباتها، إنما هذه المرة بدون أن يشكو رئيس الوزراء الإسرائيلي
المصدر: أورينت نت

مقالات ذات صلة

صحيفة إسرائيلية تكشف الهدف من القصف الأخير لمواقع إيران بسوريا

خارجية النظام تنفي حدوث إي اجتماع مع وفد إسرائيلي برعاية روسية

لوقفها.. "لافروف" يطالب إسرائيل بتقديم معلومات تدين إيران بسوريا

برعاية روسية.. اجتماع بين نظام الأسد وإسرائيل في "حميميم"

معهد أمريكي: "إسرائيل" ستزيد الضغط على إيران في سوريا والمنطقة بالمرحلة المقبلة

"إسرائيل" تؤكد استمرار قصف ميليشيات إيران ونظام الأسد يكتفي بالإدانة