روسيا تثبت حسن نيتها لوقف إطلاق النار وتقتل أكثر من 50 مدنياً - It's Over 9000!

روسيا تثبت حسن نيتها لوقف إطلاق النار وتقتل أكثر من 50 مدنياً

بلدي اليوم – ملخص أحداث الداخل السوري
واصل الطيران الروسي حصد أرواح المدنيين السوريين، يوم الجمعة، وقبل تنفيذ وقف اطلاق النار بساعات، حيث ارتكب عدة مجازر في مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها، راح ضحيتها عشرات المدنيين بين شهيد وجريح، في وقت ارتكب مجازر أخرى في غوطتي دمشق الشرقية والغربية، مخلفاً العشرات من الشهداء والجرحى.
مراسل بلدي نيوز في حلب أكّد أن 13 مدنياً استشهدوا بينهم ثمانية من عائلة كاملة، وأصيب آخرون، جراء غارات لطيران الاحتلال الروسي على بلدة قبتان الجبل في ريف حلب.
كذلك استهدفت الغارات الروسية سيارة للمدنيين أثناء محاولتهم النزوح من بلدة دارة عزة هرباً من القصف، أسفرت عن استشهاد ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة حرقاً.
كذلك قصف الطيران الروسي بعدة غارات جوية مدينة دارة عزة، مخلفاً خمسة شهداء بينهم ثلاثة أطفال وعدد كبير من الجرحى المدنيين في المدينة.
وكان استشهد عدد من المدنيين بينهم طفل، وجرح آخرون، جراء سلسلة من الغارات الروسية على مدينة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي، وطال قصف مماثل مدن وبلدات حيان وحريتان وعندان ومعارة الأرتيق وياقد العدس.
عسكرياً، استعادت كتائب الثوار السيطرة على قرية "الشيخ عقيل" في ريف حلب الغربي، بعد معارك شرسة خاضتها ضد قوات النظام المدعومة بالميليشيات الطائفية وغطاء جوي روسي استهدف قبتان الجبل والسلوم ودارة عزة وبابيص وكفر باسين بعشرات الغارات الجوية.
وعن ذلك أكد مصدر ميداني لمراسل بلدي نيوز أنهم قتلوا وأسروا عدداً من عناصر النظام وميليشياته خلال محاولتهم التقدم على جبهة الشيخ عقيل والمداجن القريبة من بلدة قبتان الجبل.
وأكد مراسلنا أن أكثر من 70 عنصراً من قوات النظام والميليشيات الطائفية لقوا حتفهم خلال معركة استعادة السيطرة على قرية الشيخ عقيل، كما دمر الثوار خلال الاشتباكات دبابة وجرافة لقوات النظام.
وليس بعيداً عن حلب، شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات جوية على بلدة الناجية وقرية الكندة بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ما أدى لجرح عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.
في سياقٍ مختلف، شهدت عدد من بلدات ريف إدلب مظاهرات لرفض الهدنة المتفق عليها ولإدانة روسيا.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهد مدني وأصيب أكثر من 12 آخرين، جراء غارات نفذها طيران الاحتلال الروسي على وسط مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي.
كذلك شن طيران النظام الحربي سلسلة من الغارات الجوية على قرى ومدن الغنطو والمكرمية والزعفرانة، تزامن ذلك مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قرية تير معلة أثناء أداء صلاة الجمعة، في حين قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة الدار الكبيرة.
إلى الشمال من حمص، أعدمت ميلشيا تابعة لقوات النظام أكثر من 25 مدنياً، على حاجز عسكري، في قرية عاشق عمر التابعة لناحية مصياف بريف حماة الغربي، نقلاً عن مصادر محلية.
في الغضون، استهدف الثوار بقذائف الدبابات تجمعات قوات النظام في المغير وجورين والمغير، في حسن استهدفوا بقذائف الهاون أماكن تمركز قوات النظام في قرية البويضة.
من جهته، شن طيران الاحتلال الروسي أكثر من 35 غارة جوية على مدينة اللطامنة ومحيطها، مما أسفر عن جرح عدد من المدنيين.
كذلك استهدفت سلسلة من الغارات الروسية قريتي السرمانية والقرقور في سهل الغاب بريف حماة، فيما قصفت قوات النظام بالصواريخ قريتي المنصورة وتل واسط.
بالذهاب إلى ريف اللاذقية، فقد قصف الطيران الروسي بشكل مكثف جبل التفاحية، وقرى عين الحور وكبينة وكندة في ريف اللاذقية، وذلك لمساندة قوات النظام وميليشياتها التي تحاول التقدم للسيطرة على جبل التفاحية.
في غضون ذلك، حاولت قوات النظام التقدم من محاور جبل التفاحية وأرض الوطى والحدادة وكبينة والصراف، وأردى الثوار خلال ذلك أكثر عدد من عناصر النظام والميليشيات الداعمة لها.
كما تمكن قناص كتيبة "جبل الإسلام" من قنص عدة عناصر من قوات النظام على محور الصراف، بينما تمكن الثوار من تدمير دبابة بصاروخ مضاد للدروع، واستهدفوا أيضاً بصاروخ فاغوت تجمعاً لعناصر النظام بالقرب من قرية كنسبا، أسفر عن مصرع أربعة عناصر من النظام.
في الأثناء، أردى الثوار أكثر من 10 عناصر من قوات النظام، وذلك خلال صد هجوم الأخيرة على قرى كبية وتردين وتلة الحدادة.
وفي ريف دمشق، استشهد ثمانية مدنيين وجرح أكثر من 60 آخرين، جراء غارات شنها طيران الاحتلال الروسي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية.
في سياق متصل، شن الطيران الحربي غارتين جويتين على بلدتي دير العصافير وعين ترما، إضافة لقصف الطيران المروحي بالبراميل المفجرة بلدة دير العصافير.
بدورها، قصفت قوات النظام بالمدفعية والصواريخ تل فرزات وبالات وبيت نايم في منطقة المرج، اقتصرت أضرارها على الماديات.
وفي ريف العاصمة الغربي، استشهد تسعة مدنيين، وأصيب آخرون، إثر قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة داريا، بالإضافة لغارة جوية من الطيران الحربي على منطقة بساتين الكسوة.
وفي مدينة دمشق، استشهد مدنيان، وجرح آخرون، جراء غارات من طيران الاحتلال الروسي على حي جوبر في العاصمة دمشق، في ظل استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهات الحي.
جنوباً، أصيب عدد من المدنيين بجروح، جراء قصف قوات النظام بثلاث صواريخ أرض -أرض حي درعا البلد ضمن مدينة درعا، في ظل استمرار الاشبتاكات بين الثوار وقوات النظام في الحي.
كذلك قصفت مدفعية النظام بلدات الحراك وأم ولد والنعيمة والصورة ورخم والكرك الشرقي، بينما قصفت براجمات الصواريخ بلدة بصر الحرير في ريف درعا.
وفي السويداء، شن الطيران الحربي غارة على تل الأشيهب في بادية السويداء، تزامن ذلك مع قصف قوات النظام بالمدفعية منطقة رجم الدولة.

مقالات ذات صلة

القوات التركية تنشأ قاعدة عسكرية في إدلب وخسائر للنظام في دير الزور

"محروقات حلب" تخفض حصة العائلات من المازوت

انهيار جديد بسعر صرف الليرة أمام الدولار

اشتباكات عنيفة بين "الوطني" و"قسد" في حلب واختطاف عنصر للنظام بدرعا

أكثر من 16 ألف إصابة بفيروس "كورونا" في إدلب وريف حلب

قصف صاروخي لـ "الجيش الوطني" على مواقع "قسد" بريف منبج