شهداء وجرحى بالغارات الروسية على أرياف حلب ودرعا - It's Over 9000!

شهداء وجرحى بالغارات الروسية على أرياف حلب ودرعا

بلدي نيوز – ملخص أحداث الداخل السوري
استشهد وجرح مدنيون، يوم الخميس، بقصف الطيران الروسي على حلب ودرعا وريف دمشق، في حين واصل الطيران الروسي وطيران النظام غاراتهما المكثفة على الأحياء المحررة في أرياف دمشق وحمص وحماة.
مراسل بلدي نيوز في ريف حلب أكد استشهاد ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين، بغارات شنها طيران الاحتلال الروسي على بلدة قبتان الجبل في ريف حلب الغربي.
كذلك استشهد مدني وأصيب آخرون، جراء غارات مماثلة من الطيران الروسي على مدينة حريتان في الريف الشمالي، في حين واصل الطيران الروسي قصفه على مدن وبلدات مارع وعندان وحيان وخان العسل وبانص.
عسكرياً، اشتبك الثوار والوحدات الكردية على محوري تل رفعت وعين دقنة، دمر الثوار خلالها بصاروخ تاو سيارة "بيك أب" مثبت عليها رشاش عيار 14.5.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات جوية على قريتي ام شرشوح وغرناطة في ريف حمص الشمالي، في حين قصف الطيران المروحي بعدة براميل متفجرة قرية تير معلة.
من جهة ثانية، دمر الثوار بمدفع B9  عربة شيلكا لقوات النظام على الجبهة الجنوبية لقرية تير معلة.
إلى الشمال من حمص، استهدف الثوار أماكن تمركز قوات النظام في جورين ومدينة حردة، ما أدى لمصرع وإصابة عدد من عناصر الأخيرة.
من جهته، شن الطيران الروسي أكثر من 20 غارة جوية على مدينة اللطامنة وقرى كورة والزيارة والمنصورة وتل واسط والسرمانية بريف حماة، إضافة لقصف قوات النظام بالصواريخ مدينة اللطامنة وقرى المنصورة وتل واسط وقليدين.
بالذهاب إلى ريف اللاذقية، فقد شنت المقاتلات الروسية سلسلة من الغارات الجوية استهدفت قرى كبينة وتردين وكندة، إضافة لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام على القرى الآنفة الذكر.
في السياق، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مخيم صفيا، مما أدى لاستشهاد مدني وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة.
في الغضون، سيطرت كتائب الثوار على تلة الحدادة الواقعة بالقرب من قرية كنسبا، بعد سيطرة قوات النظام عليها لعدة ساعات صباح اليوم.
كما تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات النظام من قريتي كبية والصراف وجبل التفاحية، وكبدوهم خسائر في العتاد.
في ريف دمشق، استشهدت طفلة وأصيب آخرون، جراء غارات شنها الطيران الحربي على مدينة عربين في الغوطة الشرقية.
كذلك جرح مدنيون جراء غارات من ذات الطيران محملة بالصواريخ الفراغية على بلدة بالا، كما طال قصف مماثل بلدتي عين ترما وزملكا.
في الاثناء، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهة المرج، في حين دمر الثوار بقذائف المدفعية رشاش عيار 14.5 لقوات النظام في الجبهة الآنفة الذكر.
وفي ريف العاصمة الغربي، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة داريا ومخيم خان الشيح، إضافة لقصف قوات النظام بصواريخ الـ "أرض – أرض" والمدفعية الثقيلة مدينة داريا.
إلى ذلك، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على مخيم خان الشيح، اقتصرت أضرارها على الماديات.
في غضون ذلك، تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات النظام على الجبهة الجنوبية الشرقية لمدينة داريا، أسفرت عن مصرع أربعة عناصر من النظام.
وفي مدينة دمشق، قضى شخصان وأصيب آخرون، جراء سقوط صاروخين مجهولي المصدر على محيط مبنى الإذاعة والتلفزيون في ساحة الأمويين.
بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون حي جوبر، في ظل استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهة الحي.
في سياق مواز، أصيب عدد من المدنيين بجروح متفاوتة، إثر قصف قوات النظام بقذائف الهاون حي القابون.
جنوباً، قصفت قوات النظام بالصواريخ بلدات الصورة وجاسم وسملين وكفر ناسج ومدينة الحارة والسهول الغربية لمدينة الصنمين بريف درعا، في حين شن الطيران الروسي عدة غارات جوية على الاحياء المحررة في مدينة درعا، ما اسفر عن استشهاد مدني واصابة آخرين.
كذلك قصفت قوات النظام بقذائف الفوزديكا مدينة بصر الحرير، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدات عقربا وتل المال وتل الحارة.
وفي القنيطرة، قصف طيران النظام المروحي ببرميلين متفجرين بلدة نبع الصخر، في وقت قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدات نبع الصخر ومسحرة ومتتنة في ريف القنيطرة.
بالمقابل، استهدف الثوار بالرشاشات وقذائف المدفعية والهاون مواقعاً لقوات النظام في تلي الشعار وكروم.

مقالات ذات صلة

اشتباكات عنيفة بين "الوطني" و"قسد" في حلب واختطاف عنصر للنظام بدرعا

أكثر من 16 ألف إصابة بفيروس "كورونا" في إدلب وريف حلب

قصف صاروخي لـ "الجيش الوطني" على مواقع "قسد" بريف منبج

اختطاف عنصر من فرع الأمن العسكري غرب درعا

38 قتيلا في درعا خلال تشرين الثاني.. تجمع أحرار حوران يحصي الضحايا

حواجز جديدة للفرقة الرابعة في الغوطة الشرقية