الاتفاق على إطلاق "المؤتمر الوطني للثورة السورية" في إدلب - It's Over 9000!

الاتفاق على إطلاق "المؤتمر الوطني للثورة السورية" في إدلب

بلدي نيوز - إدلب (صالح العبدلله)
اتفقت هيئات مدنية وعسكرية في الداخل السوري على إطلاق "المؤتمر الوطني للثورة السورية"، في قادم الأيام.
ونشرت بلدي نيوز في وقت سابق بعض تفاصيل العمل الذي بدأ منذ 3 شهور، من قبل نشطاء مستقلين، لإطلاق مبادرة تجمع كل الهيئات والتكتلات المدنية والعسكرية ضمن إطار واحد بهدف توحيد إدارة الشمال السوري، ومن ثم توسعت المبادرة لتضم جميع الهيئات والنقابات والكوادر المدنية والسياسية والتجمعات لتعمل ضمن لجنة تشاورية تضم الجميع بدون إقصاء لأحد تضع اللجنة الخطوط العريضة لعقد المؤتمر الوطني للثورة السورية.
واتفق المجتمعون بعد لقاءات مكوكية ومستمرة لتشكيل لجنة تحضيرية مكونة من 17 عضواً حتى الآن، دون إقفال الباب أمام من سوف يرشح من التكتلات التي مازال التواصل والتنسيق معها مستمراً، من قبل لجنة التواصل المنبثقة من اللجنة التشاورية.
وسيشكل المؤتمر من خلال مشاركة الحراك الثوري المدني والحراك الثوري العسكري والحراك الثوري السياسي بالداخل والخارج، بحيث يحافظ على ثوابت الثورة السورية المذكورة في وثائق الثورة التي حازت على قبول الشعب السوري الثائر كميثاق الشرف الثوري.
وذكر مصدر مقرب من اللجنة التشاورية أن المؤتمر سيعمل على تشكيل أربعة أجسام، ويكون هو مرجعيتها في الحراك المدني والعسكري والسياسي في الداخل والخارج وهي:
- حكومة واحدة تمثل الجهاز التنفيذي للثورة السورية بالداخل وتتولى شؤون الإدارة المدنية والتحضير للانتخابات المحلية ومن ضمن وزاراتها الداخلية والدفاع، ومن ضمن الهيئات الفاعلة في الداخل الهيئة القضائية والأوقاف والرقابة والتفتيش.
- جيش موحد يتبع وزارة الدفاع، ولا يتدخل بالشؤون المدنية.
- هيئة قضائية واحدة مستقلة عن الفصائل، وتضم كل المحاكم في المناطق المحررة.
- هيئة سياسية واحدة تعد الممثل السياسي الموحد للثورة السورية، تلتزم بثوابت الثورة وبمرجعية المؤتمر العام.
وأيد المبادرة كل من "الجيش الوطني، والجبهة الوطنية للتحرير، والمجلس الإسلامي السوري، والحكومة السورية المؤقتة"، وكلفوا مندوبين عنهم باللجنة التحضيرية إضافة إلى ممثلين عن الفعاليات المدنية التي كانت النواة من خلال اللجنة التشاورية.
ويتوقع وصول كتب تأييد ومشاركة من الائتلاف الوطني وحكومة الإنقاذ و"هيئة تحرير الشام"، كما أعلن "جيش العزة" موافقته مع الاشتراط على مشاركة الجميع في هذه العملية.
وسيتم الإعداد للمؤتمر عن طريق لجنة تحضيرية منتدبة من الكتل الأساسية المشاركة في المؤتمر، وستنحصر مهام اللجنة بتجهيز كامل وثائق وأوراق عمل المؤتمر إضافة لوضع الخطط التنفيذية والجداول الزمنية العامة لمرحلة ما بعد المؤتمر.

مقالات ذات صلة

السلطات الأردنية تبلغ قادة فصائل المعارضة السورية بإيقاف نشاطهم والتواصل مع الداخل

وقفة في إدلب احتجاجا على عودة اجتماعات اللجنة الدستورية

قادمة من الأراضي التركية.. جمارك معبر السلامة تتلف أدوية بيطرية منتهية الصلاحية

رئيس "الحكومة السورية المؤقتة" يلتقي وزير الخارجية التركي لبحث العملية السياسية

ولاية تركية تنفي تسجيل إصابة عناصر من الجيش بكورونا في سوريا

"خبط لزق".. شبان سوريون يسخرون من الواقع بطريقتهم