عائلة آلـ (الرضوان) تستنكر أعمال التشبيح في السويداء وتتبرأ من مرتكبيها - It's Over 9000!

عائلة آلـ (الرضوان) تستنكر أعمال التشبيح في السويداء وتتبرأ من مرتكبيها

بلدي نيوز - السويداء (محمد خضير)

أصدرت عائلة آلـ (الرضوان) في محافظة "السويداء بيانا، استنكرت فيه ظاهرة "التعفيش" والتشبيح من قبل عدد من أفرادها المنضوين في صفوف قوات "الأسد".
وجاء في بيانها: "إلى أهلنا الشرفاء في السهل والجبل، نستنكر وبشدة الأعمال المشينة الدخيلة على مجتمعنا وتقاليدنا (السرقة والتعفيش)، وكل من تسول له نفسه القيام بهذه الممارسات المسيئة من العائلة بجميع فروعها، سواء في تسهيل أو بيع وشراء هذه المسروقات.
وأكدت في بيانها، أن "من يقوم بهذه الأعمال من عائلة آلـ (الرضوان)، لا يمثل إلا نفسه، ويعتبر غريبا عن هذه العائلة التي ورثت عن الأبناء والأجداد القيم المعروفية والأصيلة".
وطالبت مؤسسات النظام ذاتها بقمع هذه الظاهرة التي وصفتها بـ "الدخيلة"، متناسية أن قواته ذاتها هي من سرقت و"عفشت" منازل المدنيين في درعا وحمص والغوطة الشرقية.
كما طالب البيان الفعاليات الاجتماعية، وكافة عائلات الجبل بالمبادرة والتصدي لهذه الظاهرة الدنيئة.
وكانت "حركة رجال الكرامة" استنكرت في بيان لها، ظاهرة انتشار أسواق "التعفيش" في السويداء، التي تباع فيها أدوات منزلية مسروقة من بيوت المدنيين في درعا.
وأكدت الحركة في بيانها، أن "هذه التصرفات لا تمت للعادات والتقاليد المعروفية الأصيلة، ولا تعبر عن أخلاق أهل الجبل وكرامتهم والبيئة التي نشأوا فيها، وإن هذه التصرفات لا تمثل سوى أصحابها".
وتواصل قوات النظام والمليشيات الموالية لها "تعفيش" وسرقة المدن والبلدات التي سيطرت عليها مؤخرا بريف درعا، بالتزامن مع الحملة العسكرية الشرسة التي تشنها على المنطقة، بمساعدة روسيا والميليشيات الإيرانية الطائفية.

مقالات ذات صلة

بالصور.. قوات النظام تسرق محتويات مسجد بريف حماة

جرحى من "الحرس الثوري" الإيراني في مواجهات مع "الدفاع الوطني" بديرالزور

نتيجة التهجير.. العيد يحل كالكابوس على أهالي ريف حماة

الأسد يحرم أهالي سهل الغاب من أبرز طقوس العيد

فصائل المعارضة تتصدى لقوات النظام جنوب إدلب

خسائر جديدة في صفوف النظام بهجمات مسلحة في درعا