شهداء مدنيون وخسائر للنظام جنوب دمشق.. واتفاق يوقف الاقتتال شمالا - It's Over 9000!

شهداء مدنيون وخسائر للنظام جنوب دمشق.. واتفاق يوقف الاقتتال شمالا

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

توصلت الأطراف المتصارعة في الشمال السوري إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق نار دائم، اليوم الثلاثاء، فيما استشهد مدنيون بغارات النظام جنوب دمشق، ومُنيت قواته بخسائر فادحة في المعارك المحتدمة هناك.

 ففي حلب شمالاً، استشهد مدنيان، وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف مدفعي من قبل قوات النظام على بلدة كفرحمرة بريف حلب الغربي، كما طال القصف محيط قرية أورم الكبرى وريف المهندسين الثاني ومحيط الفوج 46، مخلفا دمارا بالممتلكات. كما طال القصف أيضاً بلدة زيتان، واقتصرت الأضرار على المادية، في وقت توصل فيه طرفا الاقتتال ممثلين بـ"جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام" لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار.

وفي إدلب، استشهد خمسة مدنيين وأصيب آخرون في بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي عقب استهداف البلدة ببراميل متفجرة ألقاها الطيران المروحي التابع للنظام.  
وفي سياق متصل قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية بلدتي الهبيط وتل عاس وأطراف بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي, وتعرضت بلدتا فريكة والكفير بريف إدلب الغربي لقصف مدفعي مصدره معسكر قوات النظام في جورين.

غربا في اللاذقية، شهد مطار "حميميم" إطلاق نار كثيف إثر هجوم بطائرات مسيرة قرب المطار بحسب صفحات موالية، كما أعلنت ذات الصفحات عن تدمير ثلاثة صواريخ مجهولة وسقوط صاروخ آخر بريف القرداحة متسبباً بإصابة عدد من الأشخاص بجروح.

بالانتقال إلى حماة، أصيب طفلان بجروح متفاوتة الخطورة جراء قصف الطيران الحربي لمدينة كفرزيتا التي تعرضت في ذات الوقت لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، في حين طال ذات القصف قرى "الصخر والجيسات وتل عثمان والجنابرة" بريف حماة الشمالي، وفي الريف الجنوبي تعرضت قرى وبلدات النزازة ومحيط قبة الكردي لقصف مماثل.

جنوباً في دمشق وريفها، استشهد ستة مدنيين، مساء اليوم الثلاثاء، بقصف جوي على جنوب العاصمة دمشق.
وأفاد مراسل بلدي نيوز (طارق خاوم)، أن ستة مدنيين استشهدوا، وجرح آخرون، بقصف جوي على مخيم اليرموك جنوب دمشق، رافق ذلك استهداف المنطقة بصواريخ أرض - أرض وبقذائف المدفعية.

وفي سياق آخر؛ توصلت لجنة المفاوضات في بلدات جنوب دمشق في اجتماع مع روسيا والنظام إلى مصالحة في المنطقة، وخروج من لا يرغب بتسوية الأوضاع.
إلى ذلك؛ واصلت قوات النظام إغلاق معبر "ببيلا - سيدي مقداد"، لليوم السادس على التوالي، والذي يعتبر الشريان الإنساني الوحيد للمناطق المحررة جنوب العاصمة دمشق، في حين انطلقت حملة إنسانية جنوب دمشق تحمل شعار (أغيثوا أهالي مخيم اليرموك)، والتي أطلقتها أمس الاثنين "حملة الوفاء الأوروبية"، حيث باشرت توزيع وجبات الطعام على منكوبي جنوب دمشق.
عسكرياً، قُتل اليوم الثلاثاء 20 عنصرا من عناصر قوات النظام خلال الاشتباكات ضد تنظيم "داعش" في حي القدم جنوب العاصمة دمشق، فيما شن الطيران الحربي والمروحي غارة جوية على أحياء جنوب دمشق.

مقالات ذات صلة

دفن ستة أشخاص توفوا بـ"كورونا" في إدلب وحلب

تحسن طفيف بسعر الليرة مقابل الدولار

قصف إسرائيلي يستهدف ميليشيات إيران جنوبا وخسائر للنظام بهجمات "لدا-عش" في حمص

قوات النظام تقتل شابة في مدينة حلب

بعد مئة يوم من الاعتقال.. "تحرير الشام" تفرج عن "أبو حسام ‏البريطاني"

روسيا تدشن "لوحة تذكارية" لطيار شارك بقتل السوريين