دي مستورا يصل أنقرة لمناقشة عملية السلام في سوريا - It's Over 9000!

دي مستورا يصل أنقرة لمناقشة عملية السلام في سوريا

بلدي نيوز - (متابعات)
يجري مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، مباحثات مكثفة مع مسؤولين أتراك في العاصمة التركية أنقرة، بشأن الخيارات المطروحة لإعادة إطلاق عملية سياسية مثمرة في سوريا، وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254، وفق المتحدث الأممي اليوم الأربعاء.
وفي وقت سابق أمس الأربعاء، أفادت مصادر دبلوماسية تركية بأن دي ميستورا وصل أنقرة، ويلتقي مستشار الخارجية التركية أوميت يالجين، ومساعده سادات أونال، حسب وكالة الأناضول.
ويطالب قرار مجلس الأمن رقم 2254 الصادر في 18 كانون الأول/ديسمبر 2015، جميع الأطراف في سوريا بالتوقف فورا عن مهاجمة أهداف مدنية، ويحث أعضاء المجلس على دعم جهود وقف إطلاق النار، كما يطلب من الأمم المتحدة أن تجمع طرفي الصراع في مفاوضات، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف أممي، بهدف إجراء تحول سياسي.
وخلال مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، أضاف ستيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، أن "المبعوث الأممي سيتوجه بعد لقاءاته مع المسؤولين الأتراك إلى موسكو وطهران، لإجراء مشاورات مع كبار المسؤولين".
وتابع: "يقوم السيد دي ميستورا بمشاورات مكثفة رفيعة المستوى، لبحث خيارات إعادة إطلاق عملية سياسية مثمرة، بتسهيل من الأمم المتحدة، ووفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254".
ومضى دوغريك قائلا، "وتحقيقا لهذه الغاية، حضر المبعوث الخاص مؤخرا اجتماع وزراء الخارجية، ومؤتمر قمة جامعة الدول العربية، حيث أجرى مشاورات مع الأمين العام للجامعة، ووزراء خارجية مصر، والأردن، والعراق، فضلا عن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي".
وأضاف المتحدث الأممي، "كما حضر (دي ميستورا) اجتماعات الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) في الرياض، مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ووزير خارجية المملكة عادل الجبير".

مقالات ذات صلة

فصائل المعارضة تدمر قاعدة إطلاق صـواريخ للنظام بريف اللاذقية

مسؤول أممي يبحث مع "الأسد" مسار التعافي من آثار الزلزال

"الأوقاف الفلسطينية" توزع 10 آلاف سلة غذائية على منكوبي الزلزال بسوريا

روسيا تتهم منظمة الأسلحة الكيميائية بإعاقة إغلاق الملف الكيميائي للنظام

"منسقو الاستجابة": الزلزال كشف حقيقة الأمم المتحدة في دعمها للأسد

درعا.. مجهولون يغتالون "شاباً" في طفس