"الخوذ البيضاء".. إنجازات وتضحيات تطيح بروباغندا التحريض  - It's Over 9000!

"الخوذ البيضاء".. إنجازات وتضحيات تطيح بروباغندا التحريض 

بلدي نيوز – (أحمد عبد الحق)
تتعرض مؤسسة الدفاع المدني السوري الإنسانية، لحملات تضليل وتشويه ممنهجة تديرها الماكينة الإعلامية لنظام الأسد وحلفائه، في محاولة منها لإضفاء صفة الإرهاب على المؤسسة الإنسانية التي تقف في صف المدنيين ضمن المناطق المحررة وتساهم في تخفيف المعاناة اليومية جراء ما يتعرضون له من قصف وقتل يومي على يد النظام وحليفة الروسي.

وتحاول الماكينة الإعلامية بشتى الوسائل تصوير عناصر الدفاع المدني السوري المعروفين باسم "الخوذ البيضاء" على أنهم عناصر مسلحة مرتبطة بتنظيمات إرهابية، والبحث عن صور أو معلومات تدعم اتهاماتها، وذلك بعد الشعبية الكبيرة التي حققتها المؤسسة محلياً بين المدنيين في عموم المناطق المحررة التي تنتشر فيها، وعالمياً بعد نيلها عشرات الجوائز التكريمية لقاء عملها الإنساني، وشيوع اسمها عالمياً كمؤسسة سورية إنسانية تحظى بقبول دولي واسع.

وعملت مؤسسة الدفاع المدني منذ تأسيسها للعمل على إنقاذ المدنيين كمنظمة مستقلة وحيادية، رفعت شعار "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً"، وثقت بعدساتها انتهاكات النظام وروسيا بحق المدنيين العزل، أبرزها مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون، كما تعمل على جمع الأدلة الحية التي تدين النظام وحلفاءه وتفضح انتهاكاتهم بحق المدنيين العزل.

وواجهت فرق الدفاع المدني السوري منذ تأسيسها حملات قصف ممنهجة استهدفت مقراتها وكوادرها بشكل مباشر من الطيران الحربي الروسي وطيران النظام ومدفعيته، حيث تعرضت عشرات المراكز لاستهداف بالصواريخ دمرتها بكامل ما فيها من معدات وآليات، كما طال كوادرها قصف مباشر خلف 219 شهيداً وعشرات المصابين من متطوعيها، لينتهك النظام وروسيا بذلك جميع القوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف طواقم الإسعاف والإنقاذ.

وكانت كشفت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية قبل أشهر عن الحملة الإعلامية المضللة والمنظمة ضد "الخوذ البيضاء" وأفادت بأن أبطالها مطلقو نظريات المؤامرة، ومتصيدون إلكترونيون مدعومون من الحكومة الروسية التي تدعم نظام الأسد عسكرياً.

وأضافت الغارديان أن آلة الدعاية نفسها حشدت الناشطين المناهضين للولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى المدونين والباحثين الذين يصفون "الخوذ البيضاء" بـ"الإرهابيين"، ومنحتهم منبراً للتعبير على القنوات التلفزيونية الروسية الحكومية، كما روجت لمقالاتهم على نطاق واسع، ووصف بروفيسور السياسة الدولية في "جامعة برمنغهام"، سكوت لوكاس، الحملة الشاملة بـ"بروباغندا الإثارة أو التحريض".

وتنتشر مؤسسة الدفاع المدني السوري في تسع محافظات سورية، وتعمل ضمن المناطق المحررة، ويبلغ تعداد متطوعيها قرابة 3700 متطوع، تعمل بشكل منظم ضمن عمل مؤسساتي وقيادة مركزية، وحصلت على العديد من الجوائز العالمية أبرزها "نوبل البديلة للسلام، وآيبر الدولية للسلام، وجائزة نساء العام، وجائزة تيبراري الإيرلندية الدولية للسلام "Tipperary international peace award"، كما تحظى بالتفاف شعبي كبير لما تقدمه من خدمات للمدنيين.

مقالات ذات صلة

وزير الدفاع بحكومة النظام في الأردن.. ماذا بحث هناك؟

سوريا.. الحجز على أموال شركات وتجار في حمص

"الشبكة السورية": النظام دمر عشرات المخابز وتسبب بطوابير الخبز

"التحقيق الدولية" تحمل نظام الأسد مسؤولية مصادرة حقول زراعية شمال سوريا

اجتماع جديد في درعا يفضي إلى تسوية في طفس

"وزير الكهرباء" يتوعد مديرا بالفصل بعد تصريحه عن أحد العمال "مات الله لا يرده"