روسيا تمهّد لضربة كيماوية كبيرة في سراقب بإدلب - It's Over 9000!

روسيا تمهّد لضربة كيماوية كبيرة في سراقب بإدلب

ببلدي نيوز – (أحمد عبد الحق)
نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عما يسمى "مركز المصالحة" الروسي في سوريا، حصوله على معلومات قالت إنها من أحد سكان إدلب، تفيد أن "جبهة النصرة والخوذ البيضاء نقلت أسطوانات محملة بغاز الكور، وأنها تحضر لعملية استفزازية باستعمال مواد كيميائية لبث ذلك عبر قناة أجنبية".

وأضاف البيان أن "المتصل قال إن مسلحي (جبهة النصرة) قاموا يوم 12 شباط بنقل أكثر من 20 أسطوانة كلور وأدوات وقاية إلى سراقب على متن ثلاث سيارات، وأن (الخوذ البيضاء) قاموا بتمثيل بروفة (تقديم إسعافات أولية) لمتسممين وهميين من السكان المحليين، أمام مصورين محترفين يضعون شعار (سي إن إن)".

نشطاء من إدلب أكدوا زيف الادعاءات الروسية مرجعين بيان "مركز المصالحة" لكون روسيا علمت بدخول وكالات أجنبية منها "سي إن إن" إلى مدينة سراقب، حيث قامت بتغطية مصورة لقصف النظام مدينة سراقب في الرابع من شهر شباط الجاري بغاز الكلور السام، ما دفع روسيا لاستباق الأمر واتهام "تحرير الشام" والخوذ البيضاء بتمثيل مشاهد عن قصف الغاز لما تدركه من أثر الإعلام الغربي على الرأي العام.

وحذر نشطاء من سراقب من مغبة أن يكون الإعلان الروسي يمهد لتكرار استهداف المدينة أو ريفها بالغازات السامة بعد هذا الإعلام استمراراً لانتقامها جراء سقوط الطائرة الروسية في ريف المدينة، والتي طالها عشرات الغارات الانتقامية وكذلك الاستهداف بالغازات السامة.

وتحدَّث تَّقرير صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء، عن وجود نيَّة جرميَّة مُبيَّتة لدى قوات الحلف السوري الروسي من خلال التَّكتيك الذي اتَّبعته عبر اختيار التَّوقيت واستهداف المشافي قبل الهجوم الكيمائي على مدينة سراقب في 4 شباط، والذي أدى إلى إصابة ثمانية مدنيين بحالات اختناق، ولدى وصول عناصر الدفاع المدني إلى الموقع أُصيب ثلاثة منهم بحالات اختناق أيضاً وتمَّ نقلهم جميعاً إلى المشافي الميدانية.

مقالات ذات صلة

تصريح روسي جديد بشأن التصعيد في إدلب

"الدفاع المدني": روسيا والنظام يتعمدان حرق الأراضي الزراعية شمال غرب سوريا

"الخوذ البيضاء" تحذر من ارتفاع درجات الحرارة شمال سوريا

نصائح من "الخوذ البيضاء" في سوريا لأوكرانيا

"الدفاع المدني" يُحصي أعماله خلال 2022

الدفاع المدني يحصي ضحايا حوادث السير شمال سوريا