الأسد يشترط دخول قوافل إغاثية كبيرة لـ"كفريا والفوعة" قبل أي حديث عن مضايا - It's Over 9000!

الأسد يشترط دخول قوافل إغاثية كبيرة لـ"كفريا والفوعة" قبل أي حديث عن مضايا

بلدي نيوز - دمشق (زين كيالي)
نقلت مصادر إعلامية، اليوم الخميس، السابع من شهر كانون الثاني، عن نظام الأسد اشتراطه، السماح بإدخال قوافل إغاثية كبيرة على بلدتي كفريا والفوعة "الشيعيتين"، قبل أي أحاديث عن السماح بإدخال إي قوافل إغاثية إلى بلدة مضايا التي تحاصرها قوات الأسد وميليشيا حزب الله.
وأغفلت مصادر النظام، وكذلك بما يسمى بأحزاب المعارضة الداخلية ما تشهده مضايا من حصار جائر أودى بحياة ثلاثة وثلاثين مدنيا، قتلوا جوعاً، لتتهم تلك المصادر جيش الفتح بأنه يعيق دخول القوافل الإغاثية إلى بلدتي كفريا والفوعة.
 وأردفت المصادر، بأن نظام الأسد سيمسح بدخول بعض القوافل الإغاثية إلى مضايا، بعد ساعات من دخول القوافل الإغاثية إلى بلدتي كفريا والفوعة، في حين نقلت مصادر إعلامية عن الأمم المتحدة قولها بأن نظام الأسد "لم يستجب لطلب إدخال مساعدات إغاثية إلى مضايا".
أودى الحصار المفروض على "مضايا" في ريف دمشق من قبل النظام السوري وحزب الله، بحياة 33 مدنيا وبتر أطراف ستة أشخاص آخرين، جراء انفجار الألغام خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2015، حسب ما أفاد به بيان للمكتب الطبي في "مضايا" التابع للمعارضة السورية.
وأفاد أن عدم التزام النظام السوري وحزب الله اللبناني ببنود اتفاقية "الزبداني-الفوعة"، القاضية بإدخال مساعدات إنسانية إلى مضايا، هو السبب المباشر في الكارثة التي حلّت في البلدة، والتي أسفرت عن حالات الوفيات المذكورة.
وطالب ناشطون في المدينة، المجتمع الدولي بالتدخل والضغط على النظام السوري للسماح بدخول المساعدات، وأشاروا إلى أن الألغام التي زرعتها ميليشيات حزب الله وقوات النظام السوري في محيط البلدة، أدت إلى مقتل عشرات المواطنين الذين حاولوا تهريب المواد الإغاثية للداخل خلال فترة الحصار الماضية.
وحذروا من أن استمرار الحصار، يعني مزيدا من الموت للأهالي، وأن الحاجة تدفع شباب البلدة إلى الدخول في حقول الألغام، والتعرض لنيران قناصة النظام وحزب الله، من أجل جلب قليل من الطعام من خارجها.
وتشهد مدينة مضايا المحررة، منذ سبعة أشهر حصارا خانقا، منعت خلاله قوات النظام من دخول جميع أنواع المساعدات الإنسانية، وتسبب في ارتفاع جنوني للأسعار حيث بلغ سعر كيلو الرز في البلدة ما يعادل 115 دولار، ما اضطر الأهالي إلى غلي الأعشاب وأكلها وجمع الطعام من بقايا القمامة، بحسب مشاهد مصورة نشرها ناشطون على صفحاتهم في الأنترنت.

مقالات ذات صلة

ردود أفعال غاضبة مدنية وعسكرية بعد تصريحات وزير الخارجية التركي (صور)

خلافات بين "قسد" و"النظام" شرقي حلب

صحيفة: بوتين اقترح على أردوغان مهاتفة الأسد

ميليشيا "حزب الله" العراقي ترعى تهريب الأسلحة والمخدرات بين سوريا والعراق

حركة "رجال الكرامة" تحتجز أحد المقربين من "راجي فلحوط"

"القوى الوطنية" بالسويداء تحمّل النظام وإيران و"حزب الله" مسؤولية الفوضى الأمنية