وساطات محلية تنهي خلاف "شباب السنة وجيش الثورة" بدرعا - It's Over 9000!

وساطات محلية تنهي خلاف "شباب السنة وجيش الثورة" بدرعا

بلدي نيوز - درعا (حذيفة حلاوة)
أعلنت هيئة الإصلاح في حوران بالتعاون مع عدد من الوجهاء، عن تمكنها من وأد الخلاف الحاصل بين "قوات شباب السنة" و"جيش الثورة" التابعين للجيش السوري الحر، بعد تسليم المطلوبين لطرف ضامن.
وقال الناطق الرسمي باسم جيش الثورة أبو بكر حسن لبلدي نيوز، "تم التوصل لاتفاق ينهي حالة الاحتقان بين جيش الثورة وقوات شباب السنة في ريف درعا بعد تدخل وساطات محلية".
وأضاف الحسن "الأمور تسير باتجاه الحل وإنهاء الخلاف، خاصة بعد تسليم المطلوبين بحادثة قتل الشاب أسامة المقداد لمحكمة دار العدل في حوران في مدينة نوى كطرف ضامن".
وكان جيش الثورة أصدر أمس السبت، بيانا، طالب فيه قوات شباب السنة بتسليم المطلوبين، وسط تهديدات باقتحام مدينة بصرى الشام التي تعتبر المعقل الرئيس للقوات، وذلك على خلفية مقتل عنصر تابع لجيش الثورة على حاجز تابع لقوات شباب السنة على مدخل مدينة بصرى الشام، بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل عناصر الحاجز.
فيما أكدت قوات شباب السنة في بيان لها بأن حادثة القتل كانت بالخطأ، بعد رفض العنصر التوقف على الحاجز، وأن بيان جيش الثورة يتضمن اتهامات غير صحيحة بالقتل العمد لأحد عناصرها، وأن قوات شباب السنّة كانت وما زالت تحت الحق ولا تريد غيره ولم تخرج عنه قط.
وتابع البيان "وعليه قامت قوات شباب السنة بإدخال وساطة ليأخذ كل ذي حق حقه تمثلت بهيئة الإصلاح في حوران، وقيادة فصيل لواء بصرى الشام التابع لجيش الثورة لنفاجئ ببيانات لا مسؤولة تنذر بحرب فصائلية مقيتة".
ويعتبر فصيلا "قوات شباب السنة" و"جيش الثورة" من أكبر فصائل الجبهة الجنوبية في الجنوب السوري من حيث العدة والعتاد في ساحة المعارك.

مقالات ذات صلة

اغتيال عنصر من الأمن العسكري جنوب درعا

النظام يشن اعتقالات في درعا

اغتيال أبرز أعضاء اللجنة المركزية بريف درعا الغربي

"الحراك المدني" في حوران يدعم مظاهرات السويداء ويدعو السوريين لمساندتها

مواجهات عنيفة بين مقاتلين سابقين في المعارضة والنظام في درعا

"الكرك الشرقي" تنضم إلى ركب المدن المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين في درعا