مجازر روسية بإدلب وريف دمشق.. والمعارضة تواصل التقدم قرب العاصمة - It's Over 9000!

مجازر روسية بإدلب وريف دمشق.. والمعارضة تواصل التقدم قرب العاصمة

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

ارتكبت الطائرات الروسية والتابعة للنظام عدة مجازر بحق المدنيين، اليوم الثلاثاء، كان أبرزها في ريف إدلب حيث استشهد 7 مدنيين بينهم سيدة وأولادها الأربعة، فيما تمكنت فصائل معركة "بأنهم ظلموا" من السيطرة على "كراج الحجز" في مدينة حرستا الملاصقة للعاصمة دمشق.

ففي حلب شمالاً، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية بالرشاشات الثقيلة على قرى وبلدات "رملة وسيالة وبرج سبنة وأم العمد"، أدى إلى أضرار مادية، كما قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية بنان الحص، مخلفة دماراً بالممتلكات.

وفي إدلب، استشهد سبعة مدنيين، بينهم أطفال ونساء، اليوم الثلاثاء، بغارات جوية لثلاث طائرات حربية روسية تناوبت على قصف منازل المدنيين في بلدة خان السبل بريف إدلب الجنوبي.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، أن ثلاث طائرات حربية من طراز "سو30" قصفت الأحياء السكنية في بلدة خان السبل بريف إدلب الشرقي، ومحيطها بأكثر من سبع غارات متتالية، أودت بحياة سبعة مدنيين بينهم امرأة وأطفالها الأربعة.
وأضاف المراسل أن عشرات المدنيين أصيبوا إصابات بليغة تم نقلهم إلى المشافي الميدانية القريبة من المنطقة، بينما لاتزال فرق الدفاع المدني تعمل بشكل مستمر على رفع الأنقاض بحثاً عن مفقودين لانتشالهم.
وأردف أن أكثر من 25 مدنيا أصيبوا بجروح، جراء قصف قوات النظام براجمات الصواريخ سوقاً شعبياً وسط مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، عملت فرق الدفاع المدني والإسعاف على نقلهم إلى المشافي الميدانية لمعالجتهم.
كما قصف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ بلدة أورم الجوز بريف إدلب الغربي موقعاً شهيداً وعدة إصابات في صفوف المدنيين.

في السياق، شنت الطائرات الحربية الروسية عشرات الغارات المكثفة على مدن وبلدات عدة من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي استهدفت كلاً من معرة النعمان ومحيطها، وبلدات التح، وأطراف معرشورين، وسنجار، ومحيط مدينة خان شيخون، وتلمنس، ومحيط مدينة سراقب، ومحيط بلدة معصران، تسببت بوقوع مجزرة في خان السبل وإصابة العشرات في القرى المذكورة.
فيما قصفت راجمات النظام بالصواريخ قرى وبلدات "بداما والموزرة وكفرعويد" بريف إدلب الغربي، وجرجناز بريفها الشرقي، ما أدّى لإصابة عدد من المدنيين بجروح، ودمار كبير بالممتلكات السكنية والعامة.

وتشهد مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي حركة نزوح لآلاف المدنيين من المناطق التي تقصفها الطائرات الحربية الروسية والمروحية والحربية التابعة لقوات النظام خلال الأيام التسعة الماضية بشكل متواصل دون تمييز بين مدني أو عسكري.

عسكرياً، سيطرت قوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية ومحلية ظهر اليوم الثلاثاء، على قريتي (شم هوى، زرزور) جنوب شرق إدلب بعد تمهيد مدفعي وقصف جوي مكثف استهدف المنطقة منذ فجر اليوم.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، بأن قوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية ومحلية سيطرت على قرية "شم هوى" ذات الموقع الاستراتيجي المرتفع والذي يكشف العديد من القرى المجاورة في المنطقة، كما تمكنت من السيطرة على قرية زرزور المتاخمة لها وسط قصف جوي ومدفعي مكثف، فيما أحكمت قوات النظام سيطرتها (نارياً) على قرية "أم خلاخيل" المحاذية لهما بريف إدلب الشرقي.
وأضاف مراسلنا أن العديد من المؤازرات من فصائل قوات المعارضة مدججة بالأسلحة والمدافع الثقيلة وصلت إلى المنطقة لصد تقدم قوات النظام والميليشيات المساندة له.

غرباً في اللاذقية، قصفت قوات النظام بالصواريخ من مواقعها في جبل البيضاء، مخفر بيسون التركي، فردت القوات التركية بقصف مماثل على مواقع قوات النظام دون معرفة الأضرار،
كما قصفت قوات النظام الطريق الحدودي ومحاور جبل التركمان بقذائف المدفعية الثقيلة.

بالانتقال إلى حماة، استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح، اليوم الثلاثاء، إثر غارات جوية روسية على ريف حماة، في سياق الحملات العسكرية التي تستهدف المنطقة منذ أشهر.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في حماة، أن الطيران الحربي الروسي شن غارات جوية بالصواريخ شديدة الانفجار على قرية "الهيمانية" التابعة لناحية الحمرا بريف حماة الشرقي، ما أدى لاستشهاد الشاب "سامي حسين الحسن" وهو من قرية "جب الحنطة" وجرح آخرين.
وأضاف مراسلنا بأن الطيران الحربي الروسي شن غارات مماثلة على قرى "الرهجان وأم ميال والشاكوسية" التابعة لناحيتي "السعن والحمرا" بريف حماة الشرقي، ما أدى لدمار كبير في منازل المدنيين بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي على مدن وقرى "اللطامنة ومورك وكفرزيتا والزكاة" بريف حماة الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.

وفي حمص، استشهد مدني وجرح 7 آخرون بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان، في قصف لقوات النظام بالمدفعية استهدف بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي، كما تعرضت مدينة تلبيسة لقصف مدفعي دون أضرار بشرية.

جنوباً في دمشق وريفها، استشهد 6 مدنيين بينهم طفلان وامرأة من عائلة واحدة، وأصيب آخرون، بقصف جوي لقوات النظام على مدن وبلدات الغوطة بريف دمشق الشرقي، ظهر اليوم الثلاثاء.
وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف دمشق (طارق خوام)، أن قوات النظام شنّت غارات جوية على مدينة حرستا، ما أسفر عن استشهاد أربعة مدنيين بينهم طفلان وامرأة من عائلة واحدة، وإصابة عدد من المدنيين بجروح، بينهم حالات حرجة، فضلاً عن دمار في الأحياء السكنية والممتلكات العامة والخاصة، في حين استشهد مدنيان وأُصيب آخرون بغارات جوية على مدينتي دوما وعربين وبلدة (عين ترما) بريف دمشق الشرقي.
وأضاف مراسلنا أن قوات النظام قصفت بالمدفعية وبعدة غارات جوية، بلدة "مديرا"، ما أسفر عن دمار في الأبنية السكنية والممتلكات الخاصة والعامة.
يُذكر أن مدنياً استشهد فجر اليوم بقصف جوي على مدينة عربين، وفي قصف مماثل استشهد سائق سيارة إسعاف وأُصيب آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على السوق الشعبي لمدينة دوما.

عسكرياً، أحكمت فصائل "بأنهم ظلموا" سيطرتها اليوم الثلاثاء على "كراجات الحجز" في مدينة حرستا بريف دمشق ضمن المرحلة الثانية من المعركة.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك) نقلا عن مصدر عسكري في غرفة عمليات معركة "بأنهم ظلموا"، أنهم تمكنوا من السيطرة على كراج الحجز في مدينة حرستا بعد اشتباكات عنيفة خاضوها ضد قوات النظام منذ مساء أمس وحتى ظهر اليوم.
وأضاف المصدر أن التقدم جاء بالرغم من القصف المكثف والمتواصل على المنطقة وعلى المدنيين في المناطق السكنية، وبالرغم من الحشود التي زجتها قوات النظام في المنطقة منذ أمس لصد الهجوم واسترجاع ما خسروه ضمن المرحلة الثانية للمعركة.
وأردف المصدر، أنهم ما زالوا محكمين حصارهم على إدارة المركبات العسكرية، والتي قدر عدد عناصر قوات النظام المحاصرين بداخلها نحو 300 بينهم ضباط.

مقالات ذات صلة

مجهولون يستهدفون خط نقل الغاز شرقي سوريا

"سفير الدمشقيين" مهدد بالاندثار

جرحى بانهيار مبنى "قيد الإنشاء" في حمص

أسعار صرف الليرة السورية أمام الدولار ليوم السبت 27 – 2 - 2021

"الجيش الوطني" يُطلق حملة لملاحقة المجرمين شمالي حلب

رجل يعتدي على طفلة بعمر 4 سنوات في ريف الحسكة