بعد ظهوره المذل في حميميم.. "دريد الأسد" يفتح النار على ابن عمه - It's Over 9000!

بعد ظهوره المذل في حميميم.. "دريد الأسد" يفتح النار على ابن عمه

بلدي نيوز - (شحود جدوع)
انتقد "دريد رفعت الأسد" ابن عمه رأس النظام "بشار الأسد"، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس الاثنين، على خلفية زيارة الرئيس الروسي الأخيرة لقاعدة "حميميم" في اللاذقية، والمظهر الذليل الذي ظهر به "الأسد" في هذه الزيارة.
وقال "دريد الأسد" متهكما "كنت أفضّل أن يستهل الرئيس الروسي زيارته لسورية لأحد قصور الرئاسة السورية، وليس لقاعدة عسكرية تتبع لبلاده في سوريا!!"، في إشارة منه إلى أن الزيارة الأخيرة خرق فيها الرئيس الروسي جميع الأعراف والبروتوكولات التي تتعامل بها الدول فيما بينها.
وتواردت التعليقات على صفحته بين مؤيد ومعارض ومبرر ومتحفظ، والتي لاقت ردوداً هي الأخرى من "دريد الأسد" بما يبرر وجهة نظره، معتبراً أن الفنان يرى ما لا يراه الأخرين برؤيته "الموشورية".
وراح "دريد" يتعمق برؤيته "الموشورية" قائلاً "كنت أتمنى أن لا يقوم سيادة الرئيس -يقصد ابن عمه- بالقدوم إلى القاعدة الروسية باعتبارها أرض روسية ولطالما يريد الرئيس الروسي، زيارة جيشه ليكن ذلك دون وجود حضور يرتقي لمنصب رئيس الجمهورية، بل لنقل مثلاً وزير الدفاع السوري أو رئيس هيئة الأركان العامة"، مضيفاً "هيك بيكون الحد الأدنى من البروتوكول قد تم".
وأردف "مهما توطدت العلاقات يجب أن يبقى البروتوكول سيداً للموقف الذي أعتبره مهيناً بمقام رئاسة الجمهورية"، وأشار إلى ذلك بقوله: "حتى عندما نزل الرئيس بوتين من الطائرة أول من كان باستقباله هو قائد القاعدة العسكرية الروسية"، معتبراً أن "ذلك منافياً للبروتوكولات الرسمية وخطأ فادحاً لا يجوز في أية حال أن يتقدم أحد غير سوري لاستقباله طالما أن الزيارة لسوريا".
وقال أحد المعلقين على المنشور: "دكتورنا الغالي سمها كما شئت ولكن من غير اللائق للرئيس الأسد وعلى أرضه أن يمنع من المسير بجانب بوتين، ولو كان حافظ الاسد أو رفعت هل تتوقع من بوتين أن يفعل ذلك؟ وباختصار فإن بوتين زار مستعمرة روسية جديدة واستقبله الوالي الذي عينه بوتن أصلاً.. حاج نضحك على بعضنا"، فرد "دريد الأسد على التعليق قائلاً: "لا كلامك في مبالغة شديدة.. سورية دولة مستقلة ولها مؤسساتها المختلفة والتي يقع على رأسها المؤسسة العسكرية الصامدة، إنما ما أردت الإشارة إليه هو خطأ تقني في البروتوكول كنت آمل انه لم يحدث" وأضاف أن بوتين عملياً لم يزر سورية معترفاً بأن قاعدة حميميم هي أرض روسية مشبهاً إياها بمبنى السفارة الروسية في دمشق، متمنياً لو انه رأى جنوداً سوريين يصطفون على أرض القاعدة والتي إن حدثت كانت لتغيرت وجهة نظره.
وقال "دريد" في سياق تعليقاته أن كل الردود المؤيدة والمبررة والمتحفظة والمعارضة لما حدث خلال الزيارة لن يغير من حقيقة الزيارة، التي يرى أنها لم تكن ندية، وانتابها الكثير من الملاحظات والأخطاء البروتوكولية والتي باتت واضحة ولا تستحق لمجهود في تحليلها وملاحظتها.
يُذكر أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" زار قاعدة "حميميم" العسكرية أمس الاثنين، ولم يحضر من الجانب السوري سوى "بشار الأسد" و"سهيل الحسن" في غياب تام لمسؤولي النظام وإعلامه، وأظهرت الزيارة مدى تبعية نظام الأسد وخنوعه لروسيا وأجهزتها العسكرية في سوريا.

مقالات ذات صلة

صحيفة تكشف حقائق جديدة حول صراع مخلوف والأسد

الرئيس الفلسطيني يبعث رسالة لبشار الأسد

انفجارات تهز ريف اللاذقية وقاعدة حميميم تعلن التصدي لأجسام مجهولة

بشار الأسد يثني على الاتفاق العسكري مع إيران

فورين بوليسي: سياسة ترامب تؤتي أكلها في سوريا

مساعدات أممية لسوريا بقيمة 7.7 مليار دولار