هل يمتلك نظام الأسد 40 طائرة ميغ31؟ - It's Over 9000!

هل يمتلك نظام الأسد 40 طائرة ميغ31؟

بلدي نيوز - (المحرر العسكري)
أعلنت صفحة قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا والتي تديرها القوات الروسية عبر عناصر روس ومترجم تابع للنظام، قبل عدة أيام، عن عدد الطائرات الموجودة لدى النظام والطائرات التي خسرها سواء خلال قصفها للشعب السوري أو خلال المعارك مع الفصائل أو خلال الضربة الامريكية على مطار الشعيرات، التي ادعت فيها أمريكا تأديب النظام بعد قصفه المدنيين بالكيماوي في خان شيخون بإدلب، ليعود النظام لاستخدام المطار خلال عدة أسابيع بطاقته القصوى ما يؤكد أنها كانت ضربة استعراضية، كذلك لم تتحدث روسيا عن خسائرها من الطائرات بشكل جدي، حيث لم تذكر العديد من الطائرات الموثق اسقاطها بالفيديو والتي تعود للجيش الروسي (منها ما غرق في المتوسط)، سواء الحوامات أو الطائرات المسيرة المختلفة.
يلاحظ خلال المنشور على التلغرام أن صفحة حميميم ذكرت أرقاما غريبة عن ما يمتلكه النظام من طائرات حربية، وبخاصة النوعيات الأحدث، وهي ميغ 29 وميغ31، اللتان يمكن القول أنهما إحدث ما لدى النظام والروس، (وبخاصة ميغ31) التي قالت الصفحة أن النظام يمتلك منها 40 طائرة، وهو عدد أكبر من أن تتسع له قابلية الاستيعاب وإمكانية التجاوز عن هكذا تفصيل في مثل هذا الموقف والوضع الاستراتيجي والعسكري والسياسي.
فالصفحة تتحدث عن 40 طائرة "متطورة وذات قدرات استراتيجية" وليس مجرد طائرات عادية، فعلى الرغم من تخلف الروس في مجال الصناعات الجوية وأن هذه الطائرات تعود لفترة الحرب الباردة، والفجوة التقنية التي تمتد لاكثر من ثلاثة عقود مقارنة بأمريكا، لكن هذا العدد من الطائرات لا يستهان به في الحسابات العسكرية، خصوصاً أنها تتمتع بميزات السرعة والمدى البعيد في النيران، وهي أساسا طائرات سيطرة جوية، منعت إسرائيل قبلا وصول أعداد محدودة منها إلى النظام وهي 6 إلى 12 طائرة، ولا يبدو أنها ستسمح اليوم بوصول 40 منها (والذي كانت ستضج به جميع الدوريات والنشرات والتحليلات المتعلقة بالتسلح في المنطقة)، خاصة أنها ستكون بتشغيل وإشراف مباشر من إيران، رغم وجود الروس.
لا يمكن بمكان النظر لهذا الكلام عن طائرات ميغ 31 إلا ضمن الكذب الموجه وعمليات الدعم النفسي التي تنفذها روسيا لموالي النظام الذين يشاهدون قواعد جيشهم تحترق بعد قصفها من الطائرات الاسرائيلية التي لم تسقط أي منها خلال العقود الماضية، وجزء من عمليات التخويف والتهديد التي تمارسها ضد جيران النظام الذين لا تستطيع فرض أوامرها عليهم.
عمليا، الإعلان عن هذه الطائرات في هذا التوقيت، يتفق مع الهجمات الكبيرة للطائرات الإسرائيلية، والتي تنفذ طلعات دورية وعمليات قصف مختلفة، هدفها مناطق في العمق السوري وضد أهداف حيوية للنظام والإيرانيين، وبخاصة الاعتدة الاستراتيجية والقواعد المهمة.
المثير للسخرية، أن الروس يتحدثون عن تزويد النظام بأعتدة دفاع جوي متطورة، ولكنها مع ذلك لم تسقط لحد الآن أي طائرة للنظام، ولا حتى اقتربت من ذلك، وتأتي الأربعون طائرة ميغ 31 لزيادة سماجة الكذبة، فمن يمتلك 40 طائرة ميغ 31 لن يبقيها في "الأفيولات" وقواعده الاستراتيجية تقصف.

مقالات ذات صلة

انخفاض في إصابات "كـورونـا" شمال سوريا

حوادث سير تحصد أرواح عدد من المدنيين في إدلب

أول تعليق للجبهة الوطنية للتحرير على التصعيد في إدلب.. ماذا قالت؟

مقتل امرأة برصاص طائش في حلب و"داخلية النظام" تكشف التفاصيل

عزل منطقة "السيدة زينب" عن دمشق.. خلافات أم تعزيز لنفوذ ميليشيات إيران

اغتيال مدنيين في أكثر منطقة مشددة أمنيا للنظام في درعا